تصنيع جهاز استشعار لتشخيص الاصابة بمرض كورونا في عدة ثواني

اراك/ 11 تشرين الاول/ أكتوبر/ ارنا - قال عضو هيئة التدريس بقسم هندسة المواد والمعادن بجامعة اراك وسط البلاد: أن الباحثين في هذا المركز العلمي وبالتعاون مع احدى الجامعات في ماليزيا ، تمكنوا من تصنيع جهاز الاستشعار الخاص بتشخيص الاصابة بمرض كورونا في عدة ثواني.

وأضاف الدكتور محمد ولاشجردي في مقابلة مع إرنا اليوم الأحد: بعد دراسة مشتركة بين باحثين من قسم هندسة المواد والمعادن بجامعة أراك وجامعة ماليزيا للتكنولوجيا (UTM) ، تمكن الباحثون من تشخيص فيروس كورونا عن طريق اختبار لعاب المريض كطريقة آمنة نسبيا و موثوقة.

واشار الباحث الى ان هذه الدراسة أجريت بمشاركة الدكتور علي رضا سماواتي والدكتور قاسم عيسى ابادي بزجلوئي من جامعة أراك والبروفيسور أحمد فوزي إسماعيل وهو شخصية معروفة في الهندسة الكيميائية بجامعة ماليزيا للتكنولوجيا وزملائه، مما أتاح الفرصة لتشخيص الاصابة بالفيروس في وقت قصير جدا.

وأضاف الدكتور ولاشجردي: يتم في هذه الدراسة، فحص عينة اللعاب لمرضى Quaid-19 بمتوسط عمر 58 عاما في الفئة العمرية من 34 إلى 72 عاما بواسطة جهاز استشعار وتشير نتائج أدائها إلى حدوث تغيرات كبيرة في الطول الموجي المستلم و تزداد شدته بسبب عدد فيروس كورونا في مراحل مختلفة من المرض.

واوضح : على سبيل المثال، اذا كان المريض في مراحل متقدمة من المرض، فان التغيرات في الطول الموجي والشدة هي 1.12 نانومتر و 2.01 ديسيبل على التوالي، وبالنسبة لشخص مصاب بالفيروس في المراحل المبكرة من المرض، فأن الطول الموجي يكون ما بين 0.98 نانومتر و 1.32 ديسيبل، وان وقت استجابة المستشعر للفيروس قصير جدا، حوالي بضع ثوانٍ.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 10 =