لا مكانة لمصطلحات مثل "الهروب" و"الجودة الملحوظة للمواد النووية" في الوثائق القانونية لوكالة الطاقة الذرية

لندن / 11 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا – علّق سفير ومندوب ايران الدائم لدى المنظمة الدولية للطاقة الذرية "كاظم غريب ابادي" على تصريحات مدير عام الوكالة "رافائيل غروسي" الاخيرة حول نشاطات طهران النووية؛ قائلا : ان مصطلحات مثل "الهروب" و"الجودة الملحوظة للمواد النووية" لا مكانة لها في الوثائق القانونية لهذه الوكالة الدولية.

وكتب "غريب ابادي" في تغريدة على حسابه بموقع تويتر اليوم الاحد : ان تحديد معايير مصاغة شخصيا مثل "الهروب" و"الجودة الملحوظة للمواد النووية"، لا تتعلق بالدول التي تقوم بتخصيب اليورانيوم تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مضافا الى ان هكذا مصطلحات لا مكانة لها في الوثائق القانونية لهذه الوكالة.

واضاف : هناك اكثر من 1300 طن من اليورانيوم المخصب بنسبة عالية، و300 طن من مادة البلوتونيوم في العالم؛ و وفقا لتقرير العام 2019 حول تنفيذ اتفاقيات الضمانات للوكالة ايضا، فقد بلغت "الجودة الملحوظة للمواد النووية" على الصعيد العالمي انذك اكثر من ۲۱۶۴۴۸؛ وبذلك فإننا نعيش في عالم خطير جدا.

وتساءل السفير الايراني بفيينا، قائلا : هل بامكان المدير العام السيد غروسي ان يخبرنا عن نسبة "الجودة الملحوظة للمواد النووية" لدى 5 دول تختزن السلاح النووي، اي هولندا والمانيا واليابان والبرازيل والارجنتين؟! وأليس هو الافضل ان لا يتم تقييم النشاطات النووية المنضوية تحت اتفاق الضمانات بهذه الطريقة؟!

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد صرح ردا على سؤال صحيفة "دي بريس" النمساوية حول ما وصفته بـ "تاريخ هروب ايران النووي والمسافة التي تفصل بينها وبين انتاج السلاح النووي"، قائلا : نحن في الوكالة الدولية لا نتحدث عن تاريخ "الهروب النووي"، وانما ننظر الى "الجودة الملحوظة" للمواد النووية واقل نسبة مطلوبة من اليورانيوم المخصب او البلوتونيوم لانتاج قنبلة واحدة.

واضاف : ان ايران لا تمتلك "الجودة الملحوظة" للمواد النووية حاليا؛ على حد تعبيره.

انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
2 + 8 =