١٤‏/١٠‏/٢٠٢٠ ١:٠٨ م
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 84075769
٠ Persons

سمات

تعزيز التعاون القضائي بين إيران والنمسا

طهران/ 14 تشرين الاول/ أكتوبر/ارنا - في إشارة إلى الابتكارات القضائية في الجمهورية الإسلامية، أعلن مساعد رئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية، عن استعداد القضاء الإيراني لتبادل خبراته مع القضاء النمساوي.

و خلال اجتماع بين علي باقري كني والسفير النمساوي ستيفان شولتز، ناقش الجانبان إمكانات التعاون الثنائي في المجالين القانوني والقضائي.

وفي إشارة إلى التناقضات السلوكية واللفظية لبعض الحكومات الغربية بشأن قضية حقوق الإنسان، قال أمين اللجنة الايرانية لحقوق الإنسان، أن التباكي على بعض المجرمين الذين صدرت بحقهم عقوبة القصاص بعد اجتياز ملفهم القضائي مراحله القانونية من جهة ، ومن جهة اخرى حماية ودعم الأنظمة الاستبدادية بمافيها الكيان الصهيوني وحكام السعودية المسؤولين عن قتل آلاف الأبرياء في فلسطين واليمن بكل أنواع الأسلحة والمعدات العسكرية المتطورة، يثبت كذب وخداع هذه الدول في الدفاع عن حقوق الإنسان.

وأضاف: ندعو الدول الغربية الداعمة للكيان الصهيوني والنظام السعودي إلى مراعاة حقوق الإنسان في سياساتها الحقوقية وعدم استخدام مصالحها غير المشروعة دائما كمعيار للتعامل مع البشر.

وقال إن الدول التي أخضعت الشعب الإيراني بلا استثناء لأشد أنواع الحظر، وحقهم في الحياة والصحة، وهما من حقوق الإنسان الأساسية، لايمكن ان تدعي الدفاع عن حقوق الانسان، و ان الشعب الإيراني سوف لن يغفر ولن ينسى الأعمال اللاإنسانية لبعض الدول الأوروبية.

من جانبه قال السفير النمساوي ستيفان شولتز، في معرض إعلانه عن استعداده لتوسيع التعاون القضائي بين البلدين: أن النمسا وإيران تتمتعان بعلاقات تاريخية واستثنائية تقوم على الثقة المتبادلة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =