انعقاد الاجتماع الثاني لمجموعة العمل البيئية بين إيران وروسيا

طهران/15 تشرين الاول/ أكتوبر/ ارنا - عقب مذكرة التفاهم المشتركة بين إيران وروسيا، عُقد اجتماع العمل الثاني بين البلدين حول البيئة على الإنترنت.

وأفاد الموقع الاعلامي لمؤسسة حماية البيئة الايرانية، أن رئيسة الوفد الإيراني، نرجس صفار، أكدت في الاجتماع الذي عقد في إطار اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، إن البيئة هي البنية التحتية للتنمية المستدامة، وقالت أن التداعيات البيئة تمتد الى خارج الحدود ولاتقتصر على دولة بعينها، لذلك حاولت إيران دائما تحسين الوضع الحالي للبيئة من خلال التعاون مع الدول المجاورة والمنطقة ودول أخرى في العالم، وتحسين الوضع البيئي لها من خلال التعاون والمشاركة الجماعية.

واضافت صفار أنه بالنظر إلى التحديات المتزايدة التي يمثلها الاحتباس الحراري وتغير المناخ والاتجار بالحيوانات البرية وانتشار الاستهلاك غير المنضبط وما يترتب على ذلك من زيادة التلوث والنفايات، فإنه يتطلب المزيد من التعاون المشترك للحكومات.

وأكدت أن تبادل التجارب والخبرات لفترة طويلة في مختلف المجالات، بما في ذلك حماية التنوع البيولوجي والنظم البيئية البرية والبحرية، وتبادل الأنواع المحددة والمهددة بالانقراض، والمتنزهات الوطنية والمحمية يتم في إطار التعاون الثنائي بموجب اتفاقية حماية البيئة لبحر قزوين (اتفاقية طهران) بين إيران وروسيا.

وأضافت انه وبسبب ظهور تحديات بيئية ناشئة، فمن الضروري عقد اجتماعات بين البلدين للتعاون في هذه المجالات ووضع خطة لعام 2021.

وركز الاجتماع على اربعة محاور، التنوع البيولوجي وحماية المناطق المحمية والمياه والاهوار وتلوث بحر قزوين، وقضايا مثل حماية الأنواع المهددة بالانقراض والحفاظ عليها، وتعزيز سلامة المناطق المحمية، كما تمت مناقشة الإدارة المثلى للتنوع البيولوجي للاهوار ومنع التلوث في بحر قزوين حيث عبر الوفدان الإيراني والروسي عن وجهات نظرهما.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 13 =