١٦‏/١٠‏/٢٠٢٠ ٣:٥٠ م
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 84077767
٠ Persons

سمات

 الأزواج الأجانب يرحبون بعلاج العقم في إيران

طهران/ 16 تشرين الاول/ أكتوبر/ ارنا - قال مدير معهد رويان للأبحاث: أن الأزواج الأجانب من الدول المجاورة وحتى الأوروبية يرحبون للغاية بعلاج العقم في إيران، لأن التكلفة في إيران أقل بكثير مقارنة بالدول الأخرى كما ان نسبة النجاح كبيرة.

في العقدين الماضيين، تم إحراز خطوات كبيرة في تشخيص وعلاج العقم، وحوالي 65 بالمئة من الأزواج المصابين بالعقم لديهم أطفال باستخدام الأساليب الحالية.

واضاف مدير معهد رويان للأبحاث عبد الحسين شاهوردي، في مقابلة مع وكالة إرنا اليوم الجمعة: أن الدراسات التي أجريت في جميع أنحاء العالم وفي إيران تشير إلى أن حوالي 10 إلى 15 بالمائة من الأزواج يعانون من العقم.

وتابع قائلا : ان هؤلاء الأزواج كانوا يذهبون إلى دول أوروبية للعلاج سابقا، لكننا تمكنا من تحقيق تقدم في هذا المجال ولدينا حاليا أكثر من 70 مركزا لعلاج العقم في البلاد كما نجحنا في مجال التعليم والبحث والخدمات المتخصصة .

وقال شاهوردي: في الوقت الحالي، لا تحتاج إيران لنقل المرضى إلى دول أوروبية لتلقي العلاج، بالإضافة إلى ذلك فانها تستضيف عددا كبيرا من مرضى العقم من الخارج لأن العلاج في إيران له مزايا مثل انخفاض التكلفة وزيادة نسبة النجاح .

وأكد مدير معهد رويان للأبحاث: أن هناك عددا كبيرا من الأزواج مهتمون جدا بإجراء علاجاتهم وإجراءاتهم الإنجابية في المراكز التي تهتم بالقضايا الدينية والعقائدية.

وأضاف شاهوردي: في الوضع الحالي، وبسبب تفشي مرض كورونا، انخفض عدد المرضى بسبب محدودية السفر.

وبشأن التكاليف، قال مدير معهد رويان للأبحاث: إن تكلفة علاج العقم في إيران أقل بنحو 50 بالمئة من الدول الأوروبية والأمريكية، موضحا أن التكاليف المنخفضة إضافةً إلى معرفة الأطباء والتقدم الكبير في إیران لعلاج العقم، شكل حافزاً جيداً لحضور الأزواج الأجانب إلى إيران لتلقي العلاج.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 2 =