قاليباف : مصممون على حماية الشعب الافغاني والاستقلال والامن في بلاده

طهران / 18 تشرين الاول / اكتوبر / ارنا - قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي "محمد باقر قاليباف" : اننا مصممون على دعم الشعب الافغاني وحماية الاستقلال والامن في بلاده؛ ونامل باستمرار هذا النهج جيدا خلال عهد الحكومة الجديدة وصولا الى السلام المستدام والشامل بين كافة التيارات الافغانية.

تصريحات رئيس البرلمان الايراني هذه جاءت في لقائه عصر اليوم الاحد، رئيس المجلس الاعلى للمصالحة الوطنية بافغانستان "عبد الله عبد الله" الذي يزور طهران حاليا.

واضاف قاليباف : ان الدول الاسلامية في منطقة غرب اسيا وشبه القارة تعيش اليوم ظروفا حساسة للغاية؛ مبينا ان تدخل الاجانب شكل عنصرا لاستمرار الفوضى في تلك البلدان.

واكد رئيس البرلمان الايراني، ان افغانستان ومنذ غزو الاتحاد السوفيتي السابق لغاية التواجد الامريكي في اراضيها، تعاني من الفوضى وانعدام الاستقرار.

وتابع القول : طالما لم تتحد شعوب المنطقة مع حكوماتها، ستواصل القوات الاجنبية وعلى راسها الامريكية المضي في تحقيق اجنداتها البغيضة هناك. 

وفي جانب اخر من تصريحاته خلال اللقاء مع "عبد الله" اليوم، نوّه قاليباف بالعلاقات المعمقة بين ايران وافغانستان؛ مؤكدا ان الكثير من قضايا البلدين ترتبط ببعضها الاخر وذلك في ضوء الاواصر التاريخية والثقافية العريقة التي تجمع بينهما.

واردف : نحن نامل في الحفاظ على دستور افغانستان الذي اُعدّ بفضل تضحيات الشعب الافغاني على مدى العقود الماضية؛ مؤكدا ان مجلس الشورى الاسلامي في ايران يدعو الى التزام الحكومة الافغانية والدستور و "لويا جيرغا" بالثوابت المبدئية لترسخ الامن المستدام في هذا البلد.

كما تطرق، في سياق القضايا الثنائية، الى موضوع بحيرة هامون وحصة البلدين من نهر هيرمند، مصرحا : ان من شان هذه القضايا تعزيز الامن على صعيد المناطق الحدودية المشتركة.

الى ذلك، اثنى رئيس المجلس الاعلى للمصالحة الوطنية في افغانستان على مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية المساندة للسلام تحت رعاية الحكومة والدستور الافغانيين. 

ونوه عبد الله، خلال اللقاء مع قاليباف، بدور "البلدان الصديقة والجارة والرديفة" لسد الثغرات التي تعاني منها افغانستان اليوم.

وبحسب المسؤول الافغاني رفيع المستوى، يتم حاليا الاعداد لوثيقة تعاون شاملة بين طهران وكابول، "وقد تحققت انجازات ملحوظة في جيمع المجالات ذات الصلة؛ بما يشمل مجموعتي الصداقة البرلمانية المشتركة".

عبد الله، اشار بدوره، الى اهمية العلاقات بين اعضاء البرلمان الايراني و لويا جيرغا الافغاني في تحقيق مصالح شعبيهما.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
8 + 0 =