وزير عراقي اسبق: رفع حظر التسلح جاء نتيجة صبر الشعب الايراني وحكومته

بغداد/19تشرين الاول/اكتوبر/ارنا-أكد الامين العام لاتحاد تركمان العراق الاسلامي، ووزير الرياضة والشباب العراقي الاسبق، جاسم محمد جعفر البياتي، ان رفع حظر التسلح ضد ايران جاء نتيجة صبر الشعب الايراني وحكومته، وان الشعب الايراني كان انموذجا، وكان شعبا صابرا صبورا امام التعنت الامريكي وامام الحصار الاقتصادي الظالم والجائر الذي فرضته عليه امريكا.

وقال البياتي في حوار خاص مع مراسل وكالة "ارنا" في بغداد، : "نهنئ الحكومة الايرانية والشعب الايراني على صبرهم الذي ادى الى رفع حظر التسلح ضد ايران، فقرار 2231 لعام 2015 كان محددا بمدة 5 سنوات وقد انتهت هذه المدة المقررة، اي بعد هذا اليوم 18 تشرين الاول/اكتوبر من عام 2020 ، يحق لايران التعاون التسليحي سواء كان على مستوى بيع الاسلحة او شرائها".

وأضاف، ان "هذا الانتصار الجديد لايران اتى في وضع تعاني فيه ايران من ظروف قاسية سواء كانت اقتصادية او غير اقتصادية بسبب الحصار الجائر الذي تفرضه امريكا على الجمهورية الاسلامية، لكن رغم هذه الظروف المعقدة، اتى صبر الشعب الايراني وحكومته بهذه النتيجة".

وأشار البياتي، الى انه "من الطبيعي اصبح وبدءا من اليوم يحق لايران تطوير قدراتها على صعيد التكنولوجيا الجديدة سواء في مجال التقنيات او التسليح، كما ان رفع حضر التسلح يعطي فرصة لايران لتطوير اسلحتها سواء كانت الجوية او البرية او الطائرات المسيرة".

ولفت الى ان "رفع هذا الحظر يعتبر فرصة جيدة لايران في هذا الظرف الحساس، فايران بدات تخرج من الضغط الامريكي الظالم واثبتت قدرتها على تجاوز هذا الضغط الهائل، وهذا سيجعل منها قدوة او سيرة حسنة تسلكها وتقتدي بها الدول المستضعفة والدول المهمة".

وأوضح البياتي، ان "ايران استطاعت بصبرها والتعاون مع الدول الصديقة الحفاظ على قوة قرارها واحترام هذا القرار الذي اتخذته مع الدول "5+1"، في حين شاهدنا بالمقابل التصرف السيئ لامريكا التي وقعت على اتفاق وتنازلت عنه عن طريق ترامب، الذي اثبت للعالم اجمع عدم احترام امريكا لقراراتها وان لا مصداقية لها في قبول ورفض القرارات الدولية".

وأعتبر، ان "هذه المرحلة هي مرحلة جيدة بالنسبة لايران، فايران مقبلة الان على تطور خاص يعزز من تطوير قدراتها التقنية، خصوصا في حال فوز المرشح الامريكي جو بايدن، وهو صاحب الحظ الاوفر على مايبدو ليكون الرئيس الامريكي الجديد، وهو صاحب قرار العودة الى الاتفاق النووي، وهذا يعطي لايران دورا مناطقيا خصوصا مع وجود تطور في اليمن والعراق وسوريا"

وشدد الوزير العراقي الاسبق على ان "هذه كلها جهود ايرانية واضحة، وان مستقبل ايران سيكون مستقبلا مستداما مهما ومؤثر وستتوجه تلك الدول التي عادت ايران بشكل خبيث وغير عادل الى العودة بفتح علاقات جديدة معها".

وتابع، "نتمنى للحكومة الايرانية والشعب الايراني ازدهارا وتطورا وتقدما اكثر، وتقديم خدمات اعظم للشعب الايراني الذي يستحق كل خير، فهو شعب صابر ومجاهد، مرت عليه ظروف قاسية جدا".

واختتم حديثه بالقول، ان "الشعب الايراني كان انموذجا، وكان شعبا صابرا صبورا امام التعنت الامريكي وامام الحصار الاقتصادي الظالم والجائر الذي فرضته عليه امريكا، نتمنى للشعب الايراني الموفقية والنجاح والرفاه ودوام الانتصار".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =