من مصلحة الجميع أن تكون أفغانستان عامرة ومستقلة

طهران/ 19 تشرين الاول/ أكتوبر/ ارنا - قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة، أن من مصلحة الجميع أن تتمتع دولة افغانستان بالاعمار والاسقلال والتنمية والسلام والاستقرار ، موضحا ان بامكان ايران ان تكون عونا اساسيا للحوار بين الفصائل الافغانية الذي سيؤدي الى نجاح حكومة وشعب افغانستان ويحمي انجازاتهما.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين تطرق خطيب زادة الى زيارة رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في افغانستان عبدالله عبدالله ، وقال ان الضيف الافغاني اجرى لقاءات مطولة مع وزير الخارجية الايراني ومسؤولين إيرانيين آخرين ، وتم في هذه اللقاءات بحث آخر التطورات في افغانستان والحوار بين الفصائل الافغانية ، والعلاقات الثنائية.

رفع الحظر التسليحي وتصريحات بومبيو 

وتطرق خطيب زادة الى رفع الحظر التسليحي عن ايران الذي دخل حيز التنفيذ طبقا للاتفاق النووي والقرار الأممي 2231 ، وقال ان تصريحات وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو التي هدد فيها بفرض عقوبات على الدول التي ستتعاطى مع إيران في تجارة الاسلحة ، دليل واضح ان بومبيو نفسه يعترف بفشل الحظر الامريكي الاحادي على إيران.

وحول مزاعم الرئيس الامريكي بشأن الحوار مع إيران أكد المتحدث باسم الخارجية ان هذه التصريحات لم تغير من الواقع شيئا ما دامت امريكا لم تتوصل الى هذه الحقيقة العقلانية وهي أن سياساتها ضد إيران منيت بالفشل، مضيفا ان هذه التصريحات للاستهلاك الداخلي ولأهداف انتخابية.

وبشأن أزمة قره باغ والانباء عن سقوط صواريخ من طرفي النزاع في الاراضي الإيرانية شدد خطيب زادة على أن أمن وسلامة المواطنين الإيرانيين خط أحمر ، وأن القوات المسلحة الايرانية أخطرت الجانبين وسمعت ردودهما ، وأكدت ان التعرض لإيران سيلقى الرد اللازم ولو كان سهوا.

من جهة اخرى أكد المتحدث باسم الخارجية ان ايران ليس لديها ارصدة مجمدة في الصين وان هناك مصادر  في هذا البلد تستخدمها ايران لسد احتياجاتها ، مشيرا الى أن اعداء الشعب الايراني يحاولون اغلاق منافذنا.

كما أوضح خطيب زادة ان وزير الخارجية محمد جواد ظريف بحث مؤخرا مع نظيره الياباني احقية ايران في الاستفادة من ارصدتها الموجودة في اليابان داعيا اليابانيين الى العمل بالتزامتهم وفق القوانين الدولية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
4 + 2 =