الحوار الأفغانی - الأفغانی هو الحل لمشاكل أفغانستان

طهران/ 19 تشرين الاول/ أكتوبر/ ارنا - أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني عن أمله في ان تنجح جهود المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في افغانستان في اقرار السلام والاستقرار في هذا البلد، وقال أن من الضروري ان يحظى الشعب الافغاني بسلام حقيقي بعد كل هذه السنين من الحرب والنزاعات ، معتبرا ان تحقق هذا الأمر يكمن في الحوار والمحادثات السياسية بين الاطراف الأفغانية.

ولدى استقباله اليوم الاثنين رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان عبدالله عبدالله اشار روحاني الى ان الشعب الايراني وحكومته كانا الى جانب حكومة وشعب افغانستان طوال الفترة التي كان فيها هذا الشعب يواجه التجاوزات الأجنبية، معربا عن الامل في أن يتحقق السلام والأمن الثابت في افغانستان ليعيش الشعب بهدوء واستقرار.

وأكد ان ايران تولي أهمية خاصة لتحقق السلام والأمن والاستقرار الدائم في افغانستان كبلد جار وصديق ، مشيدا بالجهود التي يبذلها مجلس المصالحة في هذا المجال

وأعتبر الرئيس روحاني ان تدخل امريكا ووجودها العسكري في افغانستان يعد تجاوزا على افغانستان ومغايرا لرغبة الشعب الافغاني ، مضيفا ان الادارة الامريكية فشلت في سياساتها بالمنطقة والعالم ، وهي تحاول تحقيق مكاسب انتخابية من خلال مفاوضات السلام في افغانستان.

وفي اشارته الى العلاقات الجيدة بين ايران وافغانستان كبلدين جارين وصديقين أكد روحاني ضرورة تنمية وتعميق العلاقات بين طهران وكابول ، موضحا ان بأمكان الاتفاق الطويل الأمد بين البلدين أن يساهم في تنمية العلاقات علي جميع الاصعدة ، كما اعتبر  ان مشروع ربط السكك الحديدية بين البلدين سيعزز التعاون الاقتصادي والتجاري بينهما.

بدوره اشاد رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في افغانستان عبدالله عبدالله بدعم إيران لبلاده ومواقفها ومساعيها من أجل احلال السلام والاستقرار في افغانستان مؤكدا أن ايران تمثل جارا وصديقا جيدا لبلاده.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 12 =