تخت روانجي: الجزر الثلاث جزء لا يتجزأ من ايران وستبقى كذلك الى الابد

نيويورك / 20 تشرين الاول / اكتوبر /ارنا- اكد مندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي مشاركة ايران في ترويج السلام والامن بالمنطقة، مشددا على ان الجزر الثلاث في الخليج الفارسي تنب الكبرى وتنب الصغرى وابوموسى جزء لا يتجزأ من ارض ايران وستبقى كذلك الى الابد.

جاء ذلك في تصريح ادلى به تخت روانجي اليوم الثلاثاء خلال اجتماع مجلس الامن الدولي الذي عقد عبر الاجواء الافتراضية بعد ان وجهت بعض الدول منها في المنطقة اتهامات باطلة ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية حيث طلب وقتا للرد عليها.

واعتبر تخت روانجي كل المزاعم المطروحة ضد ايران بانها لا اساس لها واضاف: ان ايران تؤدي دورا لا يُنكر في امن الطاقة والنقل التجاري والاستقرار في منطقة الخليج الفارسي.

واكد مندوب ايران في منظمة الامم المتحدة على "استمرار مشاركة ايران في الترويج والارتقاء بالسلام والامن في هذه المنطقة الحساسة" واضاف: ان ضرورات ايران الدفاعية كالبرنامج الصاروخي لها جذور في الحسابات الجيوستراتيجية والتجارب التاريخية.

واشار تخت روانجي الى العدوان الذي شنه نظام صدام ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية على مدى 8 اعوام (1980-1988) بدعم خاص من اميركا وعدد من الدول الاعضاء في مجلس التعاون للخليج الفارسي واضاف: ان مدننا تعرضت للقصف الصاروخي العراقي وذهب شعبنا ايضا ضحية القنابل الكيمياوية والاسلحة الاخرى التي كان يتم توفيرها لصدام غالبا من الغرب.

وتابع قائلا: انه بالتزامن مع ذلك تم فرض اجراءات حظر وقيود ظالمة حرمتنا من المبادرات الابتدائية للدفاع عن النفس، لذا فمن مسؤوليتنا الان الحيلولة دون تكرار مثل ذلك الوضع الرهيب.

ونوه مندوب ايران الدائم في المنظمة الدولية الى انه ينبغي الاخذ بنظر الاعتبار ان الامن يجب ان ينبع من الداخل ولايمكن شراؤه من الخارج. ينبغي على الذين ينفقون مئات مليارات الدولارات على شراء الاسلحة المتطورة سنويا ان يعلموا بان النفقات العسكرية الباهظة لن تؤدي لا الى الحصول على الشرعية ولا توفير الامن لفترة طويلة.

واضاف: لقد حولوا منطقتنا الى برميل بارود فقط وان المستفيد الوحيد هم مصدّرو هذه الاسلحة الفتاكة. قوات بعض دول مجلس التعاون للخليج الفارسي تستخدم هذه الاسلحة المتطورة ضد الشعب اليمني البريء الذين يعانون من اسوا كارثة انسانية في التاريخ المعاصر في مثال واضح لجرائم الحرب.

وتابع تخت روانجي: هنالك قائمة طويلة من الاجراءات الدولية الخاطئة المتعلقة بالذين يطرحون اتهامات فارغة ضد ايران، ومع ذلك فاننا لسنا هنا للخوض في الماضي. الاولوية الاولى والاهم هي انه علينا ايجاد الثقة المتبادلة واحترام سيادة ووحدة اراضي الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية والارتقاء بالتعاون في ظروف مساوية لبناء منطقة افضل واكثر امنا.  

ورد مندوب ايران الدائم في الامم المتحدة على مزاعم حول الجزر الايرانية الثلاث واضاف: انه وفيما يتعلق بقضية الجزر الايرانية المطروحة هنا ينبغي عليّ القول بان جزر ابو موسى وتنب الكبرى وتنب الصغرى كانت على الدوام جزءا من ايران. هذه الجزر ايرانية وستبقى كذلك الى الابد.

واكد تخت روانجي مرة اخرى ارادة ايران للحوار البناء مع الجيران بهدف ازالة حالات سوء الفهم وكذلك ارساء علاقات ودية بين الدول المطلة على الخليج الفارسي.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 5 =