روحاني: لا سبيل في مواجهة كورونا سوى التزام البروتوكولات الصحية والوقائية

طهران/24 تشرين الأول/أكتوبر/إرنا- أكد رئيس الجمهورية، حجة الإسلام حسن روحاني، على القيود المشددة المفروضة في المناطق عالية الخطورة، والإجراءات المتخذة لمنع مخالفات الحجر الصحي من قبل المصابين والعقوبات القانونية المقررة للمخالفين، مشددا أن "في الوقت الراهن، ليس هناك أي سبيل لمواجهة كورونا سوى التزام البروتوكولات الصحية والوقائية".

وفي اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا التي انعقدت اليوم السبت بحضور وإشراف سماحة قائد الثورة الإسلامية، قدم الرئيس روحاني تقريرا عن أهم الاجراءات المتخذة من قبل اللجنة لمكافحة فيروس كورونا في البلاد خلال الاشهر الثمانية الماضية.

وأضاف روحاني: لقد اتضح لنا في ملف کورونا مدى أهمية الاعتماد علی القدرات والإمکانیات الوطنیة وعدم انتظار مساعدة الآخرین. وأدركنا أنه يجب أن نقف على أرجلنا في الأيام الحالكة لأن الآخرين لا يدعموننا حتى في القضايا المتعلقة بحقوق الإنسان والصحة وإنقاذ أرواح البشر على الرغم من جميع الشعارات التي يطلقونها بهذا الشأن.

وتابع: ان الحكومة بحاجة الی مساعدة المساجد والتعبئة الشعبیة في تقديم المساعدة للذین یخضعون للحجر الصحي و توزیع السلع التي یحتاجونها.

ونوه روحاني في تقريره الى توفير الموارد المالیة لاجراء الدراسات والأبحاث حول انتاج الأدوية واللقاحات وسير امدادات الحکومة ومساندتها للأسر المحتاجة في فترة تفشي کورونا.

الى ذلك، أعرب وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي، سعيد نمكي، عن شكره وتقديره لقائد الثورة الإسلامية لدعم سماحته منقطع النظير في مكافحة فيروس كورونا، مشيدا بالجهود الدؤوبة للكوادر الطبية في البلاد.

وأشار الى تخصيص نصف أسرة أقسام العناية المركزة في المستشفيات للمصابين بكورونا، وأكد أن على الرغم من ذلك، لم نتأخر قط في تقديم المساعدة لأي مريض من غير المصابين بالفيروس ممن يحتاجون الى تلقي الرعاية الطبية في أقسام العناية المركزة.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
8 + 1 =