نظام الصهيونية العالمية لا يستطيع إنقاذ الغرب من مستنقعه

طهران/26 تشرين الأول/أكتوبر/إرنا- أصدر حرس الثورة الإسلامية الإيرانية بيانا اليوم الإثنين، دان فيه بشدة دعم الرئيس الفرنسي للإساءة الى النبي محمد (ص) وأكد، ان زعماء نظام الهيمنة والصهيونية الداعمين الرئيسيين للتيارات المتطرفة والتكفيرية وإنتاج الرعب والعنف في العالم، لن يفلحوا في تحرير الغرب المنكوب بالأزمة والمناوئ للإنسانية من مستنقعه الذي اختلقه لنفسه، ولا شك ان في المستقبل غير البعيد، فضلا عن حظر البضائع الفرنسية والاحتجاجات الميدانية، عليهم أن يكونوا في انتظار ردود مناسبة من الأمة الإسلامية.

وأضاف البيان، ان سيناريو الإسلاموفوبيا الشيطاني، الذي دخل مؤخرا مرحلة جديدة من خلال تكرار مجلة شارلي إيبدو فعلتها المشينة بنشر رسوم كاريكاتيرية قبيحة الشكل ضد الرسول الكريم (ص) ودعم الرئيس الفرنسي المعتوه والمغامر الذي لذلك، يظهر تناقضا كبيرا في الغرب، وخاصة في الدولة التي ترفع راية ما تسمى بالحرية في أوروبا، ويتم تنفيذ هذا السيناريو بهدف التستر على فشل الغرب في الحد من توسع رقعة الإسلام واقبال المواطنين الغربيين على تعاليم الرسول الكريم (ص).

وتابع البيان: إن التحريض على كراهية الإسلام من قبل ماكرون والادعاءات الكاذبة بأن الإسلاميين يحاولون تغيير الدستور الفرنسي ينبع من قلوب فاسدة وعقول متهالكة، ولن يفلح في النيل من المقام الكريم لنبي الإسلام محمد المصطفى (ص) وحجب نوره الوضاء، بل على غرار المسرحيات السخيفة السابقة، يضيف صفحة أخرى الى السجل الأسود لمناوئي الإسلام.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
3 + 7 =