ناشطة مدنية اميركية: اجراءات الحظر الاميركية الجديدة دليل فشل الضغوط القصوى

نيويورك / 27 تشرين الاول / اكتوبر /ارنا- اعتبرت نشاطة السلام الاميركية ميديا بنجامين اجراءات الحظر الاميركية المتتالية والجديدة ضد ايران دليل فشل الضغوط القصوى المفروضة عليها، مؤكدة بان هذه الاجراءات انما تزيد فقط عدم الثقة التاريخية للشعب الايراني تجاه اميركا.

وقالت بنجامين في تصريح ادلت به لمراسل وكالة "ارنا" في نيوورك: ان اجراءات الحظر الجديدة تثبت بانها لم تستطع تحقيق النتائج التي كانت تامل واشنطن بحقيقها، فلا الجمهورية الاسلامية تغيرت ولا جاءت الى طاولة المفاوضات لتوقع اتفاقا افضل (حسب قول ترامب).

واضافت: انه في هذه الايام الاخيرة تسعى حكومة ترامب بكل قواها لاسعاد اسرائيل والسعودية والمؤيدين للضغوط ضد ايران في الداخل الاميركي وان تثبت لهم بانها استخدمت كل طاقاتها في هذا المجال.  

وتابعت الناشطة الاميركية: ان من الصعوبة القول بانه ما الذي تبقّى من الاقتصاد الايراني بمناى عن الحظر. اجراءات الحظر الاخيرة ربما تخلق المزيد من الصعوبات امام التجارة الايرانية ولكن يمكن العثور دوما على طرق الاتفاف عليها.  

وصرحت بان الحكومة الاميركية تتبع تعليمات واوامر مؤسسات صغيرة لكنها كبيرة النفوذ في الداخل الاميركي والتي تفرض الضغوط حتى على اكثر قطاعات التجارة الايرانية تفصيلية ومن ضمن هذه المؤسسات "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية" التي تنشط بقوة وتتابع سياسات اسرائيل.

وقالت: ان ترامب يريد ارضاء هذه التيارات حتى لو كانت اجراءات الحظر هذه غير ناجحة كثيرا.

وتابعت الناشطة المدنية الاميركية: ان الحكومة الاميركية تعيش تناقضا صارخا في ادعاءاتها، اذ تقول من جانب بان ايران تراجعت بسبب الحظر وتقول من جانب اخر بان استمرار انشطة ايران في المنطقة هو السبب في استمرار الحظر.

وبشان الداخل الايراني اعتبرت ان التيارات المؤيدة للتفاوض والاتفاق النووي تلقت اكبر الاضرار فيما التيار المعارض لهذه المفاوضات هو في وضع افضل ويبدو ان نفوذ هذا التيار سيزداد بعد الانتخابات الايرانية ويركز رؤيته نحو الشرق والصين.

وحول الموقف بين ايران واميركا في حال فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية الاميركية قالت بنجامين: اعتقد ان حدة التوترات ستنخفض ومع عودته للاتفاق النووي ستقل اجراءات الحظر ومع ذلك سيستمر في تكرار رواية العداء والتهديد الايراني كدولة "ارهابية" حسب اعتقاده، لذا سنشهد تغييرات تكتيكية.

وقالت: انه مع ذلك فقد حدثت تغييرات اكبر داخل ايران تشير الى قسما من الراي العام على الاقل قد زادت عدم ثقته باميركا وان هذا الرؤية ملموسة اكثر داخل الاجنحة السياسية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =