٢٧‏/١٠‏/٢٠٢٠ ١٠:٣٧ ص
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر: 84089555
٠ Persons
ایران؛ تعالي الاصوات المنددة بمواقف فرنسا المشجعة على الاساءة للنبي الاكرم (ص)

طهران/27 تشرين الاول/اكتوبر/ارنا- اثار موقف فرانسا المشجع على الاساءة للنبي الاكرم (ص) تنديدا واسعا ليس فقط في ايران وانما في العالمين العربي والاسلامي.

واتسع نطاق هذه الاحتجاجات مع إصرار السلطات الفرنسية على التشبث بنشر الرسوم المسيئة للرسول الاكرم محمد (ص)، وسط دعوات لمواصلة حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية.

وتشهد فرنسا مؤخرا، جدلا حول تصريحات قسم كبير من السياسيين، تستهدف الإسلام والمسلمين عقب حادثة قتل مدرس وقطع رأسه في 16 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.وکان الرئيس الفرنسي ايمانوئل ماكرون، قد قال في تصريحات صحفية الاربعاء الماضي، إن بلاده لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للنبي الاكرم ص(.

واشعلت مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية  موجة الغضب و الادانة في انحاء العالم الاسلامي بعد ما نشرت 12 رسما كاريكاتوريا مسيئا للرسول الاكرم محمد (ص)، عام 2006.

ايران تحذر من اللعب بمشاعر المسلمين؛ على فرنسا التخلى عن لعبتها الخطيرة
وفي ايران ندد كبار المسؤولين بمن فيهم رئيس السلطة القضائية ورئيس الاركان العامة للقوات المسلحة بالموقف الفرنسي الداعم لنشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي الاكرم (ص) محذرين من اللعب بمشاعر المسلمين.
و القى رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، الضوء على ممارسات الحكومة الفرنسية المشجعة على الاساءة للنبي الاكرم (ص) ومشاعر المسلمين، داعيا نخب العالم الفكرية لنصح حكام فرنسا للتخلي عن لعبتهم الخطيرة هذه والكف عن اللعب بمشاعر مليار ونصف مليار مسلم.

وقال اللواء باقري ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي المناهضة للاسلام: ان تصريحات الرئيس الفرنسي ايمانوئيل ماكرون المناهضة لحقوق الإنسان في دعمه لاستمرار نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي الاكرم (ص) والذي وصف ذلك بدعم القيم العلمانية، كشف مرة أخرى طبيعة ادعياء حقوق الإنسان الكاذبين وبيّن أنهم، خلافا للقواعد والمبادئ الدولية، لا يولون أدنى اهتمام لاحترام الأديان السماوية في ظل عد موجود أي ذريعة لإهانة الأديان الأخرى في أي من الوثائق القانونية والدولية.

من جانبه ندد رئيس السلطة القضائية "حجة الاسلام سيد ابراهيم رئيسي"، بالاساءة الى الشخصية المقدسة للرسول الاكرم محمد بن عبد الله (ص)؛ واصفا التعرض الى شخصية نبي الاسلام (ص) بانه اساءة بحق جميع الديانات السماوية.دعم الحكومة التي تدعي حمايتها للحرية وحقوق الانسان للاساءة الى خاتم المرسلين (ص) بما يشكل تجسيدا للاساءة الى قدسية النبي موسى والنبي عيسى (عليهما السلام)، يتعارض مع الحرية وحقوق الانسان

واضاف حجة الاسلام رئيسي، خلال اجتماع المجلس القضائي الاعلى الذي عقد امس الاثنين، ان توجيه الاساءة الى رموز ومقدسات ملايين الناس يتعارض وتعاليم الاديان الابراهيمية، كما يشكل دعما للجهالة واتاحة الفرص للجهال على حساب الانسانية والعقلانية في العالم. 

وانتقد رئيس القضاء الايراني موقف فرنسا المتحيز ازاء هذه التصرفات، قائلا : قد يحدث في مكان ما بعض الاساءات الى المقدسات والذي يواجه برد الحكومات فور الاطلاع عليه، لكن دعم الحكومة التي تدعي حمايتها للحرية وحقوق الانسان للاساءة الى خاتم المرسلين (ص) بما يشكل تجسيدا للاساءة الى قدسية النبي موسى والنبي عيسى (عليهما السلام)، يتعارض مع الحرية وحقوق الانسان.

وکان أمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني، من بین کبار المسؤولین الایرانیین الذين نددوا بالموقف الفرنسي حيث  أكد أن سلوك ماكرون المتهور في معاداة الإسلام دليل على جهله في السياسة، وإلا لما جعل التهجم على الإسلام وسيلة لتحقيق طموحه في قيادة أوروبا.

وكتب شمخاني عبر حسابه في تويتر رسالة بثلاث لغات، الإنجليزية والعربية والفارسية: أقترح على ماكرون أن يقرأ التاريخ جيدا وأن لايعول على دعم امريكا والصهيونية لانهما في طريق الاضمحلال .

وكان الرئيس الفرنسي قد غرد باللغة العربية عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، مساء الأحد، مؤكداً عدم تراجع بلاده عن الإساءة للنبي محمد (ص) في الرسوم الكاريكاتورية، كما وصف الخطابات المدافعة عن الرسول بالحاقدة.

رئیس مجلس الشورى الاسلامی: ندين بشدة المواقف الفرنسية البشعة

وأدان رئيس مجلس الشورى الإسلامي محمد باقر قاليباف بشدة المواقف البشعة الأخيرة لحكام فرنسا، مضيفا : نقول بصوت عالٍ إن نور النبوة والرسالة الاسلامية لن يطفئ بهذه الممارسات الجوفاء البعيدة عن الانسانية، معربا عن ثقته في ان كيد اعداء الاسلام سيرتد الى نحورهم .

وفي الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي امس الاثنين، اشار قاليباف الى السلوك الأرعن للمسؤولين الفرنسيين في الأيام الأخيرة، وتصريحاتهم التي تمس بمشاعر المسلمين حول العالم، وقال: اولئك الذين لا يتسامحون مع أدنى كلام يقال ضدهم، يشنون اليوم هجمة قبيحة وعدائية ضد الإسلام وجميع الأديان السماوية، ويكشفون عن تجردهم من الإنسانية والمحبة والسلام والصداقة بين البشر.

من جانبه اصدر الامين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية علي اكبر ولايتي، بيانا ادان فيه الاساءة الى النبي الاكرم (ص).

وجاء في جانب من البيان الذي اصدره ولايتي: ان البعثة النبوية الشريفة جاءت في وقت كان العالم فيه يشهد جاهلية وبربرية والان ايضا يشهد العالم في بداية القرن الـ 21 جاهلية حديثة حلت بدلا عن جاهلية عصر البعثة.

واضاف: انه كان من المفترض بعد الادانات العالمية ان نشهد الحيلولة دون طبع المجلة المسيئة للنبي الاكرم (ص) في فرنسا، الا ان القيام بممارسات واتخاذ معايير مزدوجة ادى الى الترويج لهذا الفكر الالحادي والمناهض للدين في النظام التعليمي في هذا البلد.  

الخارجیة الايرانية :  موقف المسؤولين الفرنسيين ازاء الاساءة للنبي الاكرم (ص) يؤدي لتصعيد الكراهية

وکان  المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة، اعتبر دعم بعض المسؤولين الرسميين الفرنسيين للاساءة الى النبي الاكرم (ص) ردا یفتقر الی الحکمة ومن شانه ان يؤدي لتصعيد الكراهية.

وادان خطيب زادة بشدة الاساءة الى النبي الاكرم (ص) في فرنسا، مؤكدا على ضرورة ادانة الدول الاسلامية مثل هذه التحركات، معتبرا ان الاساءة الى القيم الاسلامية وعقائد المسلمين امر مرفوض لا يمكن القبول به.
انتهى**1110

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =