عراقجي: لا تسامح بشأن أمن حدودنا

تبريز/27 تشرين الأول/أكتوبر/إرنا- أكد نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، سيد عباس عراقجي، أن لا تسامح بشأن أمن حدود الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مشددا على أن أمن الحدود هو أحد خطوطنا الحمراء.

وفي تصريح للمراسلين على هامش زيارته التفقدية ظهر اليوم الثلاثاء للشريط الحدودي مع جمهورية أذربيجان في منطقة خداآفرين التابعة لمحافظة آذربايجان الشرقية، أشار عراقجي الى المشاكل التي بات يواجهها سكان المنطقة الحدودية في أعقاب الاشتباكات العسكرية الأخيرة بين جمهورية أذربيجان وأرمينيا، وأضاف، "ان هذه القضية تثير قلقنا الشديد ونحن نتابع الموضوع سياسيا وعلى الحدود".

وتابع، ان أمن حدودنا يعد من مبادئنا الأساسية ولن نتوانى بشأنه على الإطلاق".

كما أكد نائب وزير الخارجية على تمسك إيران بمذكرة التفاهم مع جمهورية أذربيجان بشأن بناء وتشغيل سدي خداآفرين وقيزقلعه سي الحدوديين، وصرح ان أي تغيير في تشغيل هذين السدين يتطلب تفاهما سياسيا جديدا وان الجمهورية الإسلامية مستعدة لبدء المحادثات في هذا الصدد وفي أقرب وقت ممكن.

ونوه عراقجي إلى التقارب التاريخي بين إيران وجمهورية أذربيجان الجارة والصديقة، مؤكدا انه جب تشغيل هذين السدين الحدوديين بشكل مشترك وبطريقة لا تؤدي الى الحاق أي ضرر أو ​​تهدد لمناطقنا الحدودية".

وجاءت الزيارة التفقدية لنائب وزير الخارجية الى منطقة خداآفرين الحدودية، للاطلاع على الأوضاع فيها عن كثب لقربها من ساحة معركة قره باغ.

كما زار قبل ذلك مدينة أصلاندوز التابعة لمحافظة أردبيل على الحدود مع جمهورية أذربيجان.

ومن المقرر أن يغادر عراقجي منطقة خداآفرين متوجها إلى باكو بعد ظهر اليوم بعد اجتماع مع محافظ آذربايجان الشرقية وكبار المسؤولين السياسيين والعسكريين في تبريز(مركز محافظة آذربايجان الشرقية).

وكان اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، ان عراقجي سيقوم بزيارة لكل من باكو و موسكو ويريفان وانقرة لمناقشة المبادرة الايرانية لحل النزاع في قره باغ .

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
5 + 3 =