عراقجي يكشف عن جوانب من مبادرة ايران لارساء السلام في قرة باغ

باکو / 28 تشرين الاول / اكتوبر /ارنا- كشف مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي عن جوانب من مبادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية لانهاء النزاع بين جمهورية اذربيجان وارمينيا حول منطقة قرة باغ.

جاء ذلك في تصريح ادلى به عراقجي حين وصوله الى باكو مساء الثلاثاء في اطار جولة تشمل ايضا يريفان وموسكو وانقرة لطرح مبادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية لحل النزاع حول منطقة قرة باغ بين جمهورية اذربيجان وارمينيا.

وقال عراقجي: ان هذه الزيارة تاتي في اطار جولة للدول التي يمكنها ان تكون مؤثرة في انهاء الاشتباكات الاخيرة بين جمهورية اذربيجان وارمينيا والهدف الاساس من هذه الجولة هو طرح مبادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية لحل وتسوية النزاع والوصول الى السلام الدائم بين البلدين والمنطقة.

واشار الى انه سيبحث خلال الزيارة الى باكو حول هذه المبادرة مع المسؤولين الاذربيجانيين واضاف: ان هذه المبادرة يمكنها في اطار عدة مراحل ايصال الاوضاع في المنطقة الى السلام الدائم وانهاء الخلافات القائمة وبالطبع انهاء احتلال اراضي جمهورية اذربيجان.

واعتبر مساعد الخارجية الايرانية للشؤون السياسية مسالة انهاء احتلال اراضي جمهورية اذربيجان عنصرا مهما في مبادرة الجمهورية الاسلامية الايرانية واضاف: ان الحفاظ على حقوق الاقليات وحقوق الانسان هو اساس اخر للمبادرة الايرانية لانهاء النزاع حول قرة باغ.

وتابع قائلا: ان انهاء النزاع والبدء بمحادثات بدعم من الدول المؤثرة من اجل ضمان السلام، يعد من المحاور الرئيسية الاخرى للمبادرة المطروحة من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف: سنتشاور حول جميع هذه الامور مع دول المنطقة ونامل بان يتمكن هذا المشروع من الوصول الى النقط المطلوبة للتنفيذ.

واعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية اذربيجان بلدان صديقان وجاران وقال: هنالك علاقات دائفة تربط البلدين ونحن ندعم دوما مساعي جمهورية اذربيجان لتحرير مدنها ومناطقها المحتلة ونعتبر وحدة اراضي جمهورية اذربيجان وسائر دول المنطقة وعدم تغيير الحدود مبدا اساسيا ينبغي الحفاظ عليه.

وسيجري مساعد الخارجية الايرانية للشؤون السياسية خلال زيارته الى باكو محادثات مع كبار المسؤولين الاذربيجانيين من ضمنهم مساعد رئيس الوزراء شاهين مصطفى اوف ووزير الخارجية جيحون بايراموف ومساعد رئيس الجمهورية حكمت حاجي اوف.

انتهى ** 2342  

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =