ندوة  "العالم بعد كورونا " تعقد عبر الإنترنت

طهران /2 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا-عقدت ندوة "العالم بعد كورونا والسيناريوهات السياسية والاجتماعية والثقافية في العالم الإسلامي"عبر الإنترنت وبرعاية المعنيين باقامة المؤتمر الدولي الـ 34 للوحدة الإسلامية.

وافادت اللجنة الاعلامية للمؤتمر الدولي الرابع والثلاثين للوحدة الإسلامية ان المفكرين والشخصيات الدينية المشاركة في الندوة التي عقدت عبر الفضاء الافتراضي اكدوا على الحفاظ على وحدة والتضامن بين الشعوب المسلمة أكثر من ذي قبل بصفته أحد الطرق لخروج المجتمعات الإسلامية من الوضع المتازم بسبب تفشي فيروس كورونا .

وقال خطيب الجمعه في مدينة نكين شهر بمحافظة جلستان (شمال) الحاج أبو بكر خوجملي في هذه الندوة ان كورونا في دائرة حكمة الله وفيه دروس كثيرة، وفي هذا المرض هناك خوف من الاصابة والموت.
وقالت فاطمة أليا عضوة الاتحاد العالمي للتقارب بين الأحزاب السياسية والناشطين  إن مؤتمر الوحدة الإسلامية سيعقد هذا العام في وضع ينتشر فيه فيروس كورونا وتلقي تداعياته بظلاله على العالم.
وتابعت ان الدول الغربية فشلت في التصدي لكورونا والجميع شاهد نهب المحلات التجارية وعجز الغرب عن إدارة الأزمة وهكذا تدمر الحضارة الغربية من تلقاء نفسها".

وفي ختام هذه الندوة صرح خطيب الجمعة في مدينة بيرانشهر ماموستا مصطفى محمودي، بأن المسلمين سيتمكنون من معالجة مشاكلهم من خلال الوحدة قائلا ان العالم يواجه اليوم كارثتين هما فيروس كورونا والهيمنة الأمريكية وفيما يتعلق بكورونا، يجب القول إن الفيروس انتشر في جميع أنحاء العالم ويجب على المسلمين أن يتحدوا ويعملوا معا لإنقاذ أنفسهم من هذه الكارثة.

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
4 + 3 =