جثث العائلة الايرانية الغارقة في بحر المانش ستعود عقب المراحل القانونية الى البلاد

طهران / 2 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – قدم المتحدث باسم وزارة الخارجية "سعيد خطيب زادة" شرحا حول متابعات الوزارة من احل اعادة جثث افراد الاسرة الايرانية الغارقة في بحر المانش؛ مؤكدا في تصريح لمراسل "ارنا" اليوم الاثنين : انه سيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة من اجل اعادة ضحايا هذا الحادث المؤسف الى البلاد وذلك عقب انجاز المراحل القضائية ذات الصلة بالملف واصدار التصريح القانوني في هذا الخصوص.

وفيما قدم العزاء الى ذوي هؤلاء الضحايا، اوضح خطيب زادة : ان وزارة الخارجية والسفارة الايرانية لدى فرنسا شرعتا في اجراءات قانونية جادة فور الاعلان عن الخبر المؤسف والمرير حول غرق افراد هذه الاسرة الايرانية في بحر المانش، وجرت في هذا الخصوص اللقاءات وتقديم المذكرات والاتصالات المكررة مع المسؤولين المعنيين في باريس ومنطقة وقوع الحادث (مدينة دونكيرك)، من اجل تحديد الجثث واسباب وقوع الحادث والاطلاع على سير عملية الكشف عن المشبه او المشتبهين المحتملين بهم في هذه الواقعة المؤلمة.

وتابع القول : انه بناء على اخر الانباء الواردة من وزارة الخارجية الفرنسية والشرطة المحلية، فقد تم لحد الان انتشال 4 جثث من افراد هذه العائلة، والجهود لاتزال متواصلة من اجل العثور على اخر عضو لهذه العائلة.

كما اشار الى اول تقرير صادر عن الشرطة القضائية الفرنسية والذي نصّ على اعتقال مشتبه به واحد على صلة بهذا الحادث وبدء التحقيق معه.

واكد متحدث الخارجية، انه "بطبيعة الحال، وفور انجاز المراحل القضائية ذات الصلة بهذا الملف واصدار التصريح القانوني عن الجهات المعنية في فرنسا، سيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة من اجل اعادة جثث ضحايا هذا الحادث المؤسف الى البلاد".

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
1 + 17 =