٠٦‏/١١‏/٢٠٢٠ ٩:٣٢ ص
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر: 84100398
٠ Persons
استهداف جامعة كابول عمل ارهابي لا يغتفر

بیروت/6تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا- بعد الهجوم الارهابي الذي استهدف قبل ايام جامعة كابول السؤال الذي يطرح نفسه هو: في أيّ خانةٍ يمكنُ تصنيفُ هذا العمل الإرهابي؟

وكتب المستشار الثقافي الايراني في بيروت "عباس خامه يار" على صفحته على الفيس بوك، سبق أن رأينا الإرهابَ المستهدِفَ للتاريخ عبر تدمير المواقع الأثرية ونهب المتاحف التاريخية وسرقة الآثار العتيقة لتصديرها وبيعها في المزاد العلني. لكنّ استهدافَ جامعة كابل مؤخراً أضافَ الكثير من معاني التوحّش والتخلّف الحضاري والتدهور الإنساني إلى رغبة الشرّ الجامحة التي تستولي على سلوك الإنسان في لحظةٍ شيطانية!

المتعلمون والطلاب الجامعيون والأساتذة في هذا التفجير في كابل، ضحايا مَن كانوا على وجهِ التحديد؟!!هل كانوا ضحايا الجهل المتعمّد؟ أم ضحايا الذكاء المتآمر المخرِّب؟ أم هي مؤامرةٌ يصوغُها القاتلُ الذكيُّ وينفّذُها الغاضبُ الجاهلُ المتعصّب الذي ليس إلا أداةً للأذكياء الكبار؟!

ولماذا استهدافُ الجامعة ومعرض الكتاب ؟! هل هي ضربةٌ للعلم والمعرفة؟ أم ضربةٌ؟ سياسيةٌ مبطّنة؟! أم أنها ضربةُ توازي عشرَ ضرباتٍ في آنٍ معاً؟!

أياً يكن هو عملٌ لا يُغتفر! ولا شكّ أنّ له عواقبَ لا تُحمَد.. لأنّ الحقّ لا يمكنُ إخفاؤه طويلاً..

یذكر، ان 3 مسلحين شنوا هجوما على جامعة كابول والمؤسسة القضائية في العاصمة الافغانية يوم الاثنين الماضي؛ ما ادى الى استشهاد 22 طالباً واصابة أكثر من 40 آخرين.

ايران تندد العمل الارهابي على جامعة كابول
واكد السفیر الايراني لدى باريس بهرام قاسمي خلال زيارته للسفارة الافغانية في باريس لتقديم التعازي لنظيره الافغاني بضحايا الهجوم الارهابي على جامعة كابول وتوقيع سجل التعازي المخصص لضحايا الحادث،اكد على المكافحة الواعية والمستمرة للارهاب بلا تييس ومصالح نفعية اقتصادية وسياسية.
واشار السفير الايراني في تغريدة له في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، الى زيارته للسفارة الافغانية امس الخميس لتقديم التعازي بالحادث وكتب: إن الطلبة الابرياء المظلومين باتوا ضحايا الاحقاد البغيضة للارهابيين.

ونظّم جمع من طلاب الجامعة الاسلامية الحرة في مدينة مشهد المقدسة (مركز محافظة خراسان الرضوية – شرق)، وقفة امام القنصلية الافغانية في هذه المدينة امس الخميس؛ معربين خلالها عن تنديدهم بالهجوم الارهابي الذي طال جامعة كابول واسفر عن استشهاد واصابة عدد من طلابها.

انتهى**1110

تعليقك

You are replying to: .
9 + 5 =