اميرعبداللهيان : اغتيال الفريق الشهيد سليماني كان خطأ استراتيجيا للبيت الابيض

طهران / 9 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا – اعتبر المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية "حسين امير عبداللهيان" اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني خطأ استراتيجيا ارتكبه البيت الابيض وقال " ان الشهيد سليماني كان بطل مكافحة الارهاب في المنطقة والعالم وساهم بشكل كبير في ضمان الامن والاستقرار فيهما .

وجاءت تصريحات امير عبداللهيان هذه خلال لقائه سفير بريطانيا لدى طهران اليوم الاثنين حيث تباحث الجانبان بشان العلاقات البرلمانية الثنائية .

وفي مستهل اللقاء تحدث المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان عن تاريخ العلاقات البرلمانية بين البلدين واعتبر استمرار الحوار البرلماني بين البلدين جيدا.
وبين ان القناة المالية المصرفية والتبادل التجاري هو جزءا من التزامات بريطانيا واضاف : ان بعض المسؤولين في لندن ليس فقط لايلتزمون بتعداتهم بل يكيلون التهم الخاوية للجمهورية الاسلامية مؤكدا ان هذه التصرفات غير بناءه بالنسبة لعلاقات البلدين .

وفي إشارة إلى استعداد رجال الأعمال في البلدين لتعزيز مستوى التعاون الثنائي ، قال "هناك قدرات وامكانيات جيدة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية  وبريطانيا يمكنها أن تساعدهما في تعزيز التعاون وتسريع وتسهيل العلاقات فيما بينهما.
وانتقد عبداللهيان الإجراءات التعسفية للولايات المتحدة وبعض حلفائها المخلة بالسلام والأمن في المنطقة  ، مشيرا إلى استخدام الإرهاب كأداة لتفكيك الدول الإسلامية في المنطقة وانها من اسباب تضعف السلام العالمي والامن فيها.

وفي إشارة إلى دور إيران المهم في مساعدة سوريا والعراق على محاربتهما الإرهاب ، قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية: ان الشهيد سليماني كان بطلا عالميا في مكافحة الارهاب على مستوى المنطقة والعالم وساهم بشكل كبير في امنهما والاستقرار فيهما وان اغتياله كان خطأ استراتيجيا ارتكبه البيت الابيض .

وشدد أميرعبد اللهيان على ضرورة استقرار السلام والأمن في المنطقة بما فيها اليمن ، و اكد على ضرورة انهاء استمرار قتل الشعب اليمني .

واشار الى الانتهاك الممنهج لحقوق الانسان في البحرين مؤكدا على ضرورة اعتماد حلول سياسية لمعالجة الازمات التي تعصف بالدول المضطربة في المنطقة .

من جانبه وصف السفير البريطاني في طهران "روب ماكير" التعاون البرلماني بانه يلعب دورا مهما في تطوير العلاقات بين البلدين وقال: ان السفارة البريطانية في طهران ستبذل قصارى جهدها لتمتين العلاقات الودية بين برلماني البلدين.

واشار ماكير الى انتهاك امريكا عهودها وانسحابها الاحادي الجانب من الاتفاق النووي وقال : بعد خروج امريكا من الاتفاق النووي اصبحت الظروف معقدة ولكن بريطانيا لطالما اعلنت دعمها للاتفاق النووي .

وفي إشارة إلى تطورات اليمن ، أضاف السفير البريطاني: "نحن نؤيد حلاً سياسيًا في اليمن ، ويمكن للجمهورية الإسلامية الإيرانية أن تلعب دورًا مهما في إحلال السلام والأمن في المنطقة".

 انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
3 + 10 =