امير عبداللهيان يؤكد دعم ايران المستمر للشعب الافغاني

طهران / 9 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- اكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني والمدير العام لدائرة الشؤون الدولية البرلمانية حسين أمير عبداللهيان، دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية المستمر للشعب الافغاني الصديق والشقيق.

واشار عبداللهيان، خلال استقباله المبعوث الخاص للامم المتحدة في الشأن الافغاني ديبورا لوينز الى المكانة المهمة لافغانستان في السياسة الخارجية الايرانية، وقال: ان اجتياز افغانستان للاوضاع الراهنة أمر ممكن بالتأكيد من خلال التعاون بين بلدان الجوار وذات التأثير في المنطقة وكذلك اللاعبين الدوليين.

وأكد على ضرورة صون الدستور الافغاني والبنى الديمقراطية القائمة في سياق المفاوضات بين الاطراف الافغانية.

واشار الى التحركات الاخيرة للقادة والجماعات الارهابية خاصة داعش في افغانستان واضاف: للاسف ان اميركا تستغل ظروف افغانستان حتى ان بعض العسكريين الاميركيين يمارسون تهريب المخدرات بشكل واسع عبر مطار بغرام في حين يدّعون ظاهريا بانهم حماة مسيرة السلام.

واضاف: اننا نعتبر امن افغانستان من امننا وندعم اي خطوة لمنظمة الامم المتحدة في مسار ارساء الامن والسلام والرخاء في هذا البلد المهم والجار.

واشار الى انعقاد 3 اجتماعات برلمانية لبلدان الجوار الافغاني في اسلام اباد وطهران واسطنبول، لافتا الى ان رؤساء البرلمانات والنواب في بلدان الجوار يضطلعون بجزء كبير من مهمة دعم عملية السلام والاستقرار والامن في افغانستان.

من جانبها أشادت مبعوثة الامم المتحدة للشان الافغاني ديبورا لوينز خلال اللقاء بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لافغانستان وشعبها واشارت الى ماضي التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية و"يوناما" في دعم مسيرة السلام في افغانستان وقالت: ان ايران بصفتها جارة لافغانستان ودولة استراتيجية مؤثرة في المنطقة قدمت على الدوام مساعدة كبيرة في مسار دعم الشعب الافغاني.

وثمنت لوينز جهود ايران على صعيد تقديم المساعدات للمهاجرين واللاجئين الافغان ودعمها لافغانستان في مجالات المواصلات وتوفير الطاقة.

واشارت الى الظروف الحساسة على مختلف الاصعدة الامنية والاقتصادية في افغانستان، واضافت: اننا بحاجة الى الدعم من الاحزاب والقوى والاطراف وبلدان الجوار والمنظمات الدولية بهدف ارساء السلام والاستقرار وتحسين الظروف الاقتصادية في افغانستان لاسيما في مرحلة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ونوهت الى مفاوضات السلام في افغانستان والمشاكل القائمة بهذا الصدد، وقالت: ان المتوقع من اللاعبين الاقليميين ودول الجوار تقديم الدعم للدفع بصورة اكبر بمسار المفاوضات الى الامام.

وأعربت عن الامل بالشفاء العاجل لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران من اصابته مرض كورونا، مشيدة بمبادرة البرلمان الايراني والجوار الافغاني في عقد اجتماعات برلمانية لهذه البلدان لتحسين الظروف المعيشية والاقتصادية في افغانستان وقالت: ان الطريق لمكافحة الارهاب يمر عبر مكافحة الفقر وتحقيق التنمية في المنطقة خاصة افغانستان.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 8 =