خطيب زادة: الدكتور حسين فاطمي ذهب ضحية طريق الاستقلال والحرية لايران

طهران / 10 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان الدكتور حسين فاطمي كان محبا للوطن وذهب ضحية طريق الاستقلال والحرية لايران.

وكتب خطيب زادة في مدونة له في صفحته على "اينستغرام" مساء الاثنين: 66 عاما مضى، ذهب وزير خارجية ايران ضحية طريق الاستقلال والحرية للبلاد.

واضاف: ان محمد رضا بهلوي (شاه ايران) انتقم لفراره من البلاد من وزير شاب عمره 37 عاما زاخر بالحماس وصاحب فكر وقلم وخطيب مفوه في حكومة مصدق الوطنية.    

وقال: ان جذوة حب ايران ونيل عزتها التي كان يحملها في صدره ستبقى خالدة ما دام حر يعيش في هذا الوطن.  

وختم المتحدث: فلتحيا ذكرى جميع شهداء طريق الحرية والعزة لهذا الشعب خاصة الشهداء الدبلوماسيين الابرار.

يذكر ان الدكتور حسن فاطمي كان وزيرا للخارجية في حكومة الدكتور محمد مصدق الوطنية وبعد الانقلاب العسكري الذي اطاح بتلك الحكومة في 19 آب /اغسطس عام 1953 وعودة الشاه الهارب الى البلاد، حوكم وصدر بحقه حكم الاعدام ونفذ فيه في 10 نوفمبر عام 1954.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha