ظريف يؤكد ونظيره الباكستاني على الجهود المشتركة لدعم السلام في المنطقة

اسلام اباد / 11 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – اكد وزير الخارجية الايراني "محمد جواد ظريف" ونظيره الباكستاني "شاه محمود قريشي" في لقائهما اليوم باسلام اباد، على بذل الجهود الثنائية بين البلدين الصديقين والجارين، من اجل تعزيز العلاقات الشاملة ولاسيما اتخاذ اجراءات منسقة لدعم السلام داخل المنطقة بما فيها افغانستان.

وافاد مراسل "ارنا" من العاصمة الباكستانية، ان المباحثات برئاسة ظريف وقريشي عقدت ظهيرة اليوم الاربعاء بمقر الخارجية الباكستانية في اسلام اباد.
هذا التقرير، يضيف ان الوزيرين استعرضا القضايا الثنائية، ومن ثم استمرت المباحثات على مستوى الوفدين رفيعي المستوى الايراني والباكستاني.
وحضر هذا اللقاء جمع من كبار الدبلوماسيين الايرانيين والباكستانيين؛ بما يشمل ممثلي البلدين في افغانستان والسفير الايراني في اسلام اباد ونظيره الباكستاني في طهران.


في السياق نفسه، افادت وسائل اعلام باكستانية ان طهران واسلام اباد اتفقتا خلال المباحثات اليوم على توسيع نطاق التعاون الثنائي ولاسيما الجهود الهادفة الى دعم السلام الاقليمي والدفع بعملية السلام داخل افغانستان نحو الامام.
بحسب التقرير ايضا، فقد اعرب كل من ظريف وقريشي عن قلقهما ازاء تشديد وتيرة الـ "اسلاموفوبيا" في الغرب وايضا تحيّز بعض الدول نحو الترويج لهذه الظاهرة التطرفية؛ كما اكدا بانه "لا يمكن القبول اطلاقا بالتعرض الى المقدسات تحت ذريعة حرية البيان".
الى ذلك، اعلنت الاذاعة الباكستانية ان وزيري خارجية البلدين استعرضا اخر المستجدات بشان العلاقات الثنائية بين طهران واسلام اباد والظروف الناجمة عن فيروس كوفيد 19، وسبل الارتقاء بمستوى التعاون المشترك.
بدوره، اكد قريشي، على توظيف طاقات التعاون بين طهران واسلام اباد لدى المحافل الاقليمية والدولية وبما يخدم التعامل الثنائي التجاري والاستثماري والامني وغيرها من المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وفيما اعرب عن اسفه لوفاة المواطنين الايرانيين من جراء تفشي كورونا، اشاد وزير الخارجية الباكستاني بجهود الجمهورية الاسلامية الايرانية في سياق احتواء لهذه الجائحة.


وتطرق قريشي الى التطورات في افغانستان، مؤكدا ضرورة ترسيخ السلام على صعيد هذه الدولة الجارة المشتركة لايران وباكستان، وقال : ان امن واستقرار افغانستان بات امرا ضروريا من اجل السلام الاقليمي وان دعم الحوار بين الافغانيين فرصة ينبغي اغتنامها وعدم تفويتها من قبل القادة وسائر الاطراف المعنية بالسلام في هذا البلد.
و ورد في هذا التقرير ايضا، ان الوزير الباكستاني ناقش مع نظيره الايراني، اخر التطورات في شبه القارة الهندية بما في ذلك الظروف الراهنة للشعب الكشميري المسلم.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
8 + 0 =