متى ستنهي امريكا تدخلاتها في الشأن اللبناني؟

طهران/16 تشرين الثاني/نوفمبر/ ارنا – بينما خسر دونالد ترامب أمام منافسه جو بايدن ويتعين عليه مغادرة البيت الأبيض في المستقبل القريب، وان الاوضاع ليس جيدًا في الولايات المتحدة هذه الأيام، فإن واشنطن لا تتخلى عن أفعالها التدخلية وغيرالإنسانية في لبنان.

فبينما دخلت الاحتجاجات في الولايات المتحدة على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية مرحلة جديدة بدخول أنصار ترامب الى شوارع واشنطن وليس مستبعدا احتمال وقوع اشتباكات مسلحة بين مؤيدي الجانبين، لا تسمح تدخلات مسؤولي واشنطن بتشكيل الحكومة اللبنانية، وخاصة تدخلات سفيرة وممثلة ترامب في لبنان "دورتي شيا" التي تستخدم جميع الوسائل لخلق حالة من انعدام الأمن في هذا البلد.

واجه لبنان العديد من المشاكل في السنوات القليلة الماضية، وخاصة خلال العام الحالي، من فساد أجهزته التنفيذية، وسحب كميات كبيرة من احتياطيات النقد الأجنبي، تلتها استقالة سعد الحريري في 26 تشرين الاول (اكتوبر) الماضي واستمرار تفشي فيروس كورونا وأخيراً الانفجار الرهيب في مرفأ بيروت في 14 آب  الذي  وقع في مستودع يحتوي على 2750 طناً من" نترات الأمونيوم "وقتل 190 شخصاً وجرح أكثر من 6000. بالإضافة إلى تدمير العديد من المباني المحيطة بالميناء بشكل كامل حيث أعلن محافظ بيروت أن الأضرار التي سببها الانفجار تجاوزت 10 مليارات دولار كل هذا كان من المشاكل الرئيسية لهذا البلد خلال العام الحالي.

المشكلة الاخرى التي يعاني منها  لبنان هي استقالة رئيس الوزراء حسان دياب، الذي تعرض لضغوط من تيار 14 آذار وعدة دول غربية وعربية، وخاصة الولايات المتحدة، وخاصة بعد الانفجار الرهيب في مرفأ بيروت. فحكومته اليوم هي حكومة تصريف اعمال.

المشكلة الخطيرة الأخرى للبنانيين هي تدخلات دول مثل فرنسا والسعودية والولايات المتحدة في الشؤون الداخلية ودعمها لبعض التيارات اللبنانية التي تعمل لصالح تلك الدول أكثر مما تفكر في مصلحة الشعب اللبناني. فضلا عن تصرفات الكيان الصهيوني العدوانية ضد لبنان.

وكررت السفيرة الأمريكية في بيروت "دورتي شيا" ، اتهاماتها لحزب الله وأنصاره، مؤكدة استمرار الضغوط على أنصار المقاومة في لبنان ،كما هددت مرة أخرى رئيس التيار الوطني الحر ووزير الخارجية السابق جبران باسيل.

ونقلت وسائل إعلام لبنانية يوم امس عن السفيرة الأمريكية في بيروت قولها : "سنواصل سياسة الضغط على حزب الله وباسيل بسبب علاقاته مع حزب الله".

السفيرة الأمريكية في بيروت المعروفة بمواقفها المناهضة للمقاومة في لبنان قالت "سنعمل فقط مع المؤسسات الصديقة والموثوقة "، مضيفة "ان شرطنا لمساعدة لبنان في مكافحة كورونا هو عزل وزير الصحة المقرب من حزب الله ".

وقد وضعت واشنطن في الأسبوع الماضي، وزير الخارجية اللبناني الأسبق الرئيس الحالي للتيار الوطني الحر جبران باسيل، وهو مسيحي مؤيد لحزب الله، على قائمة العقوبات بناء على المزاعم والاتهامات المتكررة.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
4 + 12 =