متحدث الخارجية الايرانية: سياسة بومبيو بممارسة الضغط الاقصى آلت الى الفشل الاقصى

طهران / 19 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بانه يمكن تفهم اليأس والاحباط الذي يشعر به وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو لان سياسته المتمثلة بممارسة الضغط الاقصى على ايران قد آلت الى الفشل الاقصى.

وقال خطيب زادة في تصريحه لقناة "برس تي في" الفضائية الاربعاء: انه ليس بامكان الاميركيين ان يفعلوا شيئا اخر سوى الاستمرار في حربهم النفسية ضد الشعب الايراني.

وتابع المتحدث: ان اميركا تسعى باجراءات حظرها الجديدة للايحاء بان سياسة الضغوط القصوى مازالت حية الا ان الجميع يعلم مدى فشلهم اذ انهم لم يحققوا ايا من اهداف ضغوطهم القصوى.

وحول اجراءات الحظر الجديدة قال: ان اجراءاتهم هذه تاتي من منطلق يأسهم واحباطهم. انهم معتادون على الحظر.

واضاف: انهم وفي ضوء اسلوب ايران المؤثر في الرد على اجراءات الحظر الاميركية غير المسبوقة قد اصيبوا الان بوسواس الذهول الذهني تجاه ايران، الا انهم لم يتمكنوا من تحقيق اي من اهدافهم ازاء ايران.

وحول فوز جو بايدن في انتخابات الرئاسة الاميركية وهل ان ايران ستثق باميركا مرة اخرى قال: الحقيقة ان القضية ليست قضية ثقة، اذ ان الاتفاق النووي الايراني تم التفاوض حوله على اساس عدم الثقة وليس الثقة المتبادلة. نحن ننظر لاجراءات اي كان يتولى الرئاسة في البيت الابيض. الحديث حول هذا الموضوع مازال مبكرا ومتسرعا كثيرا.

وبشان فاعلية الاتفاق النووي قال: اعتقد ان الاتفاق النووي مازال حيا ومثلما تعلمون فان هذا القرار هو قرار قانوني ملزم صادر عن مجلس الامن الدولي. بطبيعة الحال فان الاتفاق هو الان في حالة التنفس الاصطناعي ويمكن القول بانه في حالة ضعف شديد بسبب عدم استطاعة الاوروبيين من تنفيذ التزاماتهم فيما يتعلق بالغاء الحظر.

وقال خطيب زادة: رغم ذلك فان الاتفاق مازال قرارا ملزما وان السبيل الوحيد للابقاء عليه حيا هو عودة الجميع الى التنفيذ الكامل لالتزاماتهم. من المؤكد انه لو عادت الاطراف الاخرى الى تنفيذ التزاماتها الكاملة في اطار الاتفاق النووي فان ايران جاهزة بالتاكيد للتنفيذ الكامل للاتفاق بحسن النوايا وبصورة صحيحة كما هو ديدنها دوما.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =