٢٢‏/١١‏/٢٠٢٠ ٩:٢٥ ص
رقم الصحفي: 2455
رمز الخبر: 84118831
٠ Persons
الدكتور علي شريعتي..المفكر الثائر

طهران/22تشرين الثاني/ نوفمبر/ارنا- يصادف يوم 23 نوفمبر 2020 ذكرى ولادة أبرز مفكري حقبة النهضة والثورة الإسلامية والتحرر من الاستعمار "علي شريعتي" الذي ترك ارثا مهما من الأفكار اسهمت في التمهيد لإسقاط نظام الشاه، اذ بلغ مجموع ما طبع له في السبعينيات 15 مليون نسخة وعدد الطلاب الجامعيين الذين تسجلوا في دروسه تجاوز الخمسين ألف طالب ووزع من كتابه "الولاية" أكثر من مليون نسخة.

سيرة شريعتي

في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1933، وُلد علي شريعتي في قرية مزينان القريبة من مشهد شرق ايران، لأسرةٍ عريقةٍ في الثقافة والمعارف الإسلامية.

والده الشيخ محمد تقي شريعتي عالم دينٍ غير معمم. تأثر الابن بفكر والده الذي أسس “مجمع الأبحاث القرآنية في خراسان”، والذي كان يرى في الإسلام حركة اجتماعية – تاريخية تهدف إلى تحقيق العدالة والحرية والمساواة في المجتمع الإنساني.

أنهى شريعتي دراسته الثانوية في مشهد ثم التحق بمعهد إعداد المعلمين، وتخرج عام1953 ليصبح معلماً للمرحلة الابتدائية في إحدى القرى في عمر الثامنة عشرة، ثم تابع عام 1955 المراحل الأكاديمية في كلية الآداب بجامعة مشهد، لينال درجة الامتياز في الأدب عام 1958.

بعدها أُرسل في بعثة دراسية إلى جامعة السوربون في فرنسا، حيث درس علم الاجتماع والأدب، وحصل على شهادتي الدكتوراه في تاريخ الإسلام وعلم الاجتماع عام 1959.

تزوج شريعتي من زميلته في جامعة مشهد السيدة بوران شريعت رضوي عام 1956.

تنحدر شريعت رضوي من عائلة معروفة بنشاطها في الجبهة الوطنية وفي معارضة سياسات الشاه آنذاك. باتت زوجته رفيقة له في تنقله بين فرنسا وإيران وإنجلترا، وقد أنجبا ثلاثة أبناء هم إحسان وسوسن وسارة.

بعد رحيله انكبت رضوي على التأليف، وترأست إدارة مؤسسة شريعتي الثقافية التي نشرت قسمًا كبيرًا من إرث المفكر الإيراني للعالم، وأصدرت كتاباً عن زوجها تحت عنوان “صورة من حياة” عام 2007.

نشاطه السياسي

بدأ شريعتي نشاطه السياسي باكرًا، فأثناء دراسته الثانوية شارك في النشاطات الطلابية الداعمة لحركة المعارض محمد مصدق قبل أن يصبح رئيساً للوزراء.

وبعد انقلاب عام 1953انضوى شريعتي تحت لواء “حركة المقاومة الوطنية الإيرانية”، وبات مسؤولاً تنظيمياً في مدينة مشهد. في تلك الفترة اعتقله نظام الشاه مرتين، الأولى عام 1953 والثانية عام1957 واستمرت لثمانية أشهر.

بعد عودته من باريس عام 1965 ساهم شريعتي في تعبئة الجماهير الإيرانية، من أجل تحقيق الاستقلال والعدالة الاجتماعية والحرية. جماهير مؤمنة بالثورة. كان طرحه السياسي يتلخص في أن بلاد العالم الثالث ومن ضمنها إيران بحاجة إلى ثورتين مترابطتين ومتزامنتين هما: ثورة وطنية تنهي كل أشكال السيطرة الإمبريالية، وأخرى اجتماعية تُنهي كل أشكال الفقر وتجتث الفقر والرأسمالية.

شريعتي استقطبه آية الله مرتضى مطهري لإلقاء محاضراته في حسينة الإرشاد بطهران، حيث سعيا من خلالها إلى إرشاد الناس، وإحياء رسالة الإمام الحسين بن علي (ع) فكرياً وعملياً.

من هذه الحسينية طرح شريعتي رؤيته للإسلام بأسلوب جدي، مستندًا إلى علم الاجتماع. أدخل بُعد العلوم الاجتماعية ساحة التحقيق وشرح الإسلام، ومن خلاله نجح شريعتي في استقطاب الشباب المتأثرين بمذاهب فكرية أخرى، فتعلقوا به. كان يحضر دروسه وخطبه نحو ستة آلاف من الطلبة الجامعيين والخريجين.

نشاطات شريعتي واجهتها فئة من علماء الدين. شنوا عليه حملاتٍ تشهيرية واتهموه بالزندقة، وتشويه الإسلام الحق، إلى أن أدرك السافاك خطورة أفكار شريعتي الثورية على النظام الحاكم، وسرعة انتشارها في أوساط الشباب والمثقفين، فعمد إلى إغلاق حسينية الإرشاد عام 1973 ما كلفه مع والده 18 شهراً من التعذيب في سجون النظام قبل أن ترضخ السلطات للضغط الداخلي والخارجي خصوصاً بعد تدخل مسؤولين جزائريين لتفرج عنه عام 1975. لكنها ضيقت عليه ووضعته تحت المراقبة ومُنع من ممارسة أي نشاط.

وفي آذار 1977 سُمح له بالسفر إلى لندن، وبعد شهر عُثر عليه ميتاً في شقته في ظروف غامضة، واتهم كثيرون مخابرات الشاه بالوقوف وراء تصفيته بهذه الطريقة التي اتبعتها مع العديد من معارضيها.

لم تسمح السلطة بدفن جثمان الدكتور شريعتي في إيران، فنُقِل إلى دمشق حيث دفن في مقام السيدة زينب، وصلى عليه الإمام موسى الصدر، وأقام له احتفالاً تأبينياً في بيروت كلفه سحب الجنسية الإيرانية منه.

مؤلفات شريعتي

ترك شريعتي العديد من الكتب المختصة بدراسة الفكر الإسلامي، وعلم الاجتماع، والفلسفة، والأدب، حتى بلغ مجموع أعماله أكثر من مئةٍ وخمسين كتبا، وترجم معظمها إلى العديد من اللغات الأجنبية.

كما أن العديد منها كان محاضرات ارتجالية ألقاها في حسينية الإرشاد وتم تسجيلها وتفريغها دون زيادة أو نقصان أو تعديل.

من أشهر كتبه

طريق معرفة الإسلام

العودة إلى الذات

الحسين وارث ادم

الدعاء

الإسلام والإنسان

التشيع العلوي والتشيع الصفوي

فاطمة هي فاطمة

النباهة والاستحمار

مسؤولية المثقف

بناء الذات الثورية

التشيع مسؤولية

سيماء محمد

الشهادة

أبي.. أمي.. نحن متهمون

الأمة والإمامة

مسؤولية المرأة

دين ضد دين

الفريضة الخامسة

الإسلام ومدارس الغرب

الإنسان والتاريخ

من أقواله

إذا لم يكن الشعب على وعي وثقافة قبل الثورة، فلا يلوموا أحداً عندما تسرق ثورتهم.

انهم يخشون من عقلك ان تفهم ولا يخشون من جسدك ان تكون قويا.

إن الحضارة الاستهلاكية هي أسوأ أو أقبح من الوحشية والهمجية ! نعم ان الذي يتحضر في الاستهلاك فقط فانه دون الوحشي، لماذا ؟ لأن الوحشي لا يعدم الأمل في تحضره عن طريق الإنتاج، لكن المستهلك من غير إنتاج يعدم الأمل به طبيعيا.

الحرية الفردية أداة تخدير كبرى لإغفال الحرية الاجتماعية، حيث النباهة الاجتماعية القضية ذات الأهمية الكبرى.

إن الدين الذي لا ينفع الإنسان قبل الموت لا ينفعه بعد الموت أيضاً.

في الحياة ليس العدو الحاقد المسلح بأخطر وأشد ضررا للشيخ من مريد متعصب متفان لكن لاعقل له.

المرأة التي تقضي سنة تتحدث بشأن جهازها وتساوم في مهرها والجواهر التي تُهدى إليها وفخامة حفل الزفاف، لا تزال جارية بالمعنى الكامل للكلمة.

الاستحمار هو طلسمة الذهن والهائه عن الدراية الانسانية والدراية الاجتماعية وأشغاله بحق أو بباطل، مقدس او غير مقدس.

إن شئت التمرد على الديكتاتورية وعدم الرضوخ للظلم، ما عليك سوى أن تقرأ وتقرأ وتقرأ.

إذا كنت لا تستطيع رفع الظلم، فأخبر عنه الجميع على الأقل.

عندما تقرر الوقوف ضد الظلم، توقع أنك سوف تُشتم ثم تتخون ثم تتكفر لكن إياك أن تسكت عن الظلم من أجل أن يقال عنك أنك رجل سلام.

الأفكار مشلولة .. العقول مخدرة .. الأوفياء يعيشون الوحدة .. الشباب يائس ومنحرف .. كسروا الأقلام .. كمموا الأفواه .. هذه سمات هذا العصر.

يقول عنه الدكتور دسوقي الشتا في تقديمه لترجمة كتابه "العودة إلى الذات": "كان شريعتي يستطيع آنذاك أن يكون أستاذاً مثل بقية الأساتذة، مفكراً مزيفاً.. ودليلاً متطوعاً للتنوير والتغريب... عاد شريعتي وبدلاً من أن يقوم بترجمة "الوجود والعدم" لسارتر… ترجم "سلمان الفارسي" لماسينيون. وبدلاً من أن يكتب عن أقطاب الغرب، كتب عن أبي ذر الغفاري …".

انطفأت حياة علي شريعتي لكن جذوته لم تنطفئ؛ فقد هيأت أفكاره وكتبه ومحاضراته الأرض في إيران لقيام ثورة أطاحت بنظام الشاه بعد وفاة شريعتي بسنتين فقط.

ورغم مرور عشرات السنوات على رحيل علي شريعتي، إلا أن أفكاره عن المثقف والدين والمجتمع والاستعمار وغيرها ما زالت درسًا صالحًا لمجتمعاتنا التي هي بكل تأكيد في أمس الحاجة إلى الأسس الفكرية والأدوات المعرفية التي تنقذها من أوضاعها الراهنة.

انتهى * 1049

تعليقك

You are replying to: .
2 + 16 =