القائد العام للجيش : القوة البحرية برزت باقتدار مشرف ضد الاعداء

طهران / 25 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – قال القائد العام للجيش الايراني "اللواء سيد عبد الرحيم موسوي" : ان بحرية الجيش برزت باقتدار مشرف في المكان الذي يكرس العدو فيه جل الطاقات والستراتيجيات لاستعراض عضلاته.

وفي كلمته لمناسبة اليوم الوطني للقوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية، اكد اللواء موسوي أن "صواريخ القوة البحرية الدقيقة وبعيدة المدى لسلاح البحر قادرة على تدمير اهداف تبعد مئات الكيلومترات عن وحداتنا البحرية".
واضاف : ان القوة البحرية الايرانية بلغت ذروة نموها في هذه الفترة، ولديها تواجد مؤثر ولافت على صعيد البحار من بحر الصين وحتى المحيط الاطلسي، ومن خليج عدن وباب المندب والمتوسط حتى جنوب افريقيا؛ مما حاز على اشادة وثناء الجميع.
واردف : هذا الانتشار لا يقتصر على الملاحة فحسب، وانما هو تواجد ميداني يعتمد على القدرات العلمية الوطنية مع قابلية الإسناد الحربي الذاتي في البحار؛ واليوم لن يستطيع احد ان ينكر هذا الاقتدار المؤثر الذي يعود بالفضل الى جهود المختصين والعلماء وجميع المنتسبين الخلّص لهذه القوة الستراتيجية.
وتابع : ان بحرية الجيش الايراني، تقوم انطلاقا من تدابير القائد العام للقوات المسلحة، بتصنيع كافة التجهيزات وبما يشمل السفن الحربية والوحدات العائمة والغواصات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، اعتمادا على القدرات الداخلية وبفضل المختصين في مجال الصناعات الدفاعية.
واستطرد القائد العام للجيش، قائلا : ان منظومات الاتصال والصواريخ والدفاع في البلاد جميعها محلية الصنع، كما ان تكتيكات المعارك البحرية تضعها القوة البحرية بنفسها وبناء على خبراتها، فضلا عن مشاركتها في عمليات البناء داخل شواطئ مكران وجميع الموانئ المجاورة لقواعدها البحرية، وقدمت لحد الان أداء ناجحا لتنال اهتمام سماحة القائد العام للقوات المسلحة والشعب الابي.
اللواء موسوي اكد في بيانه ايضا : ان القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية برزت باقتدار في المكان الذي يحاول العدو فيه ان يستعرض عضلاته؛ مبينا ان البوارج والغواصات الايرانية، أصبحت منطلقا للإرادة الايمانية الصلبة عند المختصين الذين يتولون مسؤولية تعزيز بنى القوة البحرية والسيادة البحرية لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وتابع البيان : ان الصواريخ عالية الدقة وبعيدة المدى لبحرية الجيش قادرة على تدمير اهداف تبعد مئات الكيلومترات عن زوارقنا وسفننا، وتردع اي عدو بكل قدراته التقنية والبحرية.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
6 + 7 =