حركة الجهاد الاسلامي تدين جريمة الاعتداء الإرهابي التي استهدفت عالماً إيرانياً بارزاً

طهران / 28 تشرين الثاني / نوفمبر /ارنا- ادانت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بشدة حادث الاعتداء الإرهابي الذي استهدف رئيس منظمة الابحاث والابداع بوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية محسن فخري زادة.

وجاء في بيان صحفي صادر عن الحركة الجمعة: تدين حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بشدة حادث الاعتداء الإرهابي الآثم الذي استهدف عالم الفيزياء الإيراني محسن فخري زاده الذي قضى شهيدا في جريمة اغتيال جبانة وغادرة تحمل بصمات صهيوأمريكية واضحة.

واضاف: إن هذا العمل الإرهابي الجبان هو استهداف لمقومات النهضة والتقدم العلمي في العالم الاسلامي بشكل عام والجمهورية الاسلامية بشكل خاص، وهو محاولة يائسة للانتقام من إيران لوقوفها إلى جانب قضايا المستضعفين المحقة والعادلة في العالم ، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، لكن هذه المحاولة الآثمة لن يثني إيران عن مواقفها ولن تضعفها.

وتابع: إن هذا العمل الإرهابي هو دليل واضح على حجم الحقد الذي يغذي الاٍرهاب الممارس والممنهج من قبل أمريكا والكيان الصهيوني ومن يتحالف معهم.

وقالت الحركة: إننا نتقدم بالتعزية من الجمهورية الاسلامية قيادة وحكومة وشعباً، ونؤكد ثقتنا بأن إيران مستمرة في العمل بإصرار وقوة لتحقيق التقدم في كافة المجالات وأنها تمتلك إرادة صلبة في مواجهة التحديات وتجاوز الحصار الامريكي الظالم والتصدي للعدوان الصهيوني الأمريكي الحاقد.

واضاف: إن جمهورية إيران الاسلامية تدفع ثمن وقوفها إلى جانب القضية الفلسطينية وثباتها في مساندة الشعب الفلسطيني ودعم حقه في المقاومة واسترداد حقوقه وتحرير أرضه ومقدساته.

وختمت الحركة بيانها: التحية لإيران وقيادتها وشعبها الصامد في وجه التحديات المصمم على استمرار تحقيق العدالة وبناء القوة والنهضة الحقيقية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
7 + 4 =