خبير : على المجتمع الدولي أن يدين صراحة اغتيال الشهيد فخري زاده

طهران / 28 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا – تساءل الخبیر في شؤون السياسة الخارجية والامريكية "مهدي ذاكريان"، عن اسباب صمت المجتع الدولية على جريمة اغتيال "الشهيد محسن فخري زادة" رئيس مركز الابحاث والابداع بوزارة الدفاع الايرانية، وعدم ادانته السريعة والصريحة لهذه الجريمة النكراء؛ مؤكدا على مطالبة المجتمع الدولي ان يكون على قدر مسؤوليته في هذا الخصوص.

وفي حوار مع "ارنا"، اشار ذاكريان الى جريمة اغتيال الشهيد القائد قاسم سليماني، والجريمة النكراء الاخيرة المتمثلة في اغتيال الشهيد فخري زادة، قائلا ان العالم مطالب ان يعلن صراحة عن مواقفه المنددة لهذه الممارسات.

و وصف الخبير السياسي الايراني، هذه الاجراءات بانها مثال بارز لانتهاك القانون الدولي؛ مبينا ان اغتيال الشهيد سليماني شكل نقضلا للاعراف والقوانين الدبلوماسية لانه اغتيل في دولة اخرة وخلال زيارته الرسمية هناك.

واضاف، انه في حادث اغتيال الشهيد فخري زادة لم تعلن اي دولة او جهة المسؤولية عن ذلك، لكن كان المتوقع من المجتمع الدولي ان يعلن موقفه الرافض والمندد صراحة وفور وقوع الاغتيال.

وفي الوقت نفسه، اكد ذاكريان على المسؤولين المعنيين في ايران باتخاذ مايلزم لاقناع المجتمع الدولي ان يقوم بدوره البناء والمسؤول في ادانة هذه الجريمة الارهابية.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
9 + 4 =