سلب عالم وإنسان بريء حقه في الحياة انتهاك صارخ لحقوق الإنسان

طهران/30 تشرين الثاني/نوفمبر/إرنا- شدد أمين لجنة حقوق الإنسان الإيرانية التابعة للسلطة القضائية، علي باقري كني، على ان سلب عالم وإنسان بريء حقه في الحياة هو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان.

وفي تصريح له اليوم (الإثنين)، أشار باقري كني، الى التزام المنظمات الدولية بما في ذلك الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان، الصمت حيال إغتيال الشهيد فخري زاده وعدم اتخاذها مواقف صريحة وشفافة؛ المنظمات التي لطالما أثارت الضجيج حول أصغر الحوادث الإرهابية في الدول الغربية وأضاف، "على الغربيين اقناع الرأي العام.. أليس قتل عالم بالرصاص والقنابل إرهابا؟"

وتابع: "ان القوى الكبرى بالعالم وعلى رأسها الإدارة الأميركية تفسر وتقيم كل شيء بناء على مصالحها وسياساتها الخاصة". وبعبارة أخرى، فإن المعايير التي تقوم عليها قرارات واجراءات الغربيين ليست الحق والعدالة، ولكن مصالحهم الشخصية. وهم يتعاملون مع الإرهاب بنفس الطريقة".

وأضاف باقري كني، "إذا كان شخص أو بلد ما يخدم مصالحهم، حتى لو ارتكب أكثر الجرائم وضوحًا، فلا إشكال في ذلك في رأيهم. فعلى سبيل المثال، في مواجهة جرائم الكيان الصهيوني والنظام السعودي، ليس فقط أنهم لم يتعرضوا لها، ولكنهم يدعمونهم أيضا وهم حلفاء استراتيجيون لهم".

وأكد أمين لجنة حقوق الإنسان الإيرانية، ان الأوروبيين قد أعطوا الضوء الأخضر للإرهابيين بعدم الاعتراف بهذه الجريمة كجريمة إرهابية وعدم إدانتها، وباتخاذهم مثل هذا النهج هم في الحقيقة أخذوا يشحذون خناجر الإرهابيين.

يذكر، ان رئيس منظمة الابحاث والابداعات بوزارة الدفاع الايرانية الدكتور محسن فخري زاده، استشهد عصر الجمعة إثر هجوم ارهابي مسلح على سيارته في ضواحي طهران.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha