بوريل يؤكد بان اغتيال فخري زادة عمل اجرامي

طهران / 1 كانون الاول / ديسمبر /ارنا- جدد منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل التاكيد على أن اغتيال العالم النووي والدفاعي الايراني الشهيد محسن فخري زادة كان عملا اجراميا.

وافادت الخارجية الايرانية في تقرير لها بان بوريل وفي اتصال هاتفي اجراه مساء اليوم الثلاثاء مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، جدد التاكيد على الطابع الاجرامي للعمل الإرهابي في اغتيال الشهيد محسن فخري زاده، مستعرضا مواقف الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد.

وكان منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل قد قال في وقت سابق من اليوم خلال اجتماع حول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ردا على اغتيال الشهيد محسن فخري زادة: اغتيال (فخري) زادة كان عملا إجراميا، وليست طريقة لحل المشاكل.

وقال بوريل إنه يعتبر "الاتفاق النووي مع إيران مهم لأمن أوروبا ويجب الكفاح للمحافظة عليه".

وتابع حديثه بالقول إن هناك من لا يريد للاتفاق النووي أن يصمد "ولكن نحن حاولنا الحفاظ عليه بالرغم من انسحاب أميركا".

يذكر ان مساعد وزير الدفاع رئيس منظمة الابحاث والابداع بوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية محسن فخري زادة تعرض لمحاولة اغتيال في بلدة آبسرد في منطقة دماوند التابعة لطهران يوم الجمعة ما ادى الى اصابته بجراح بليغة استشهد على اثرها في المستشفى بعد نقله اليها حيث لم تفلح جهود الفريق الطبي المعالج في انقاذ حياته.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =