القنصل العام إلايراني فی کراتشی: اغتيال فخري زاده يعكس مدى يأس أعداء الدبلوماسية

اسلام أباد/3 كانون الاول / ديسمبر /ارنا-وصف القنصل العام الإيراني في كراتشي بباكستان اغتيال عالم صناعة الدفاع في ايران الشهيد فخري زاده بانه محاولة لتعطيل التقدم العلمي في ايران في مجال مكافحة كورونا، وقال ان هذا العمل الجبان يكشف عن مدى يأس أعداء الدبلوماسية.

و أضاف "أحمد محمدي" اليوم الخميس ان الشهيد فخري زاده ، كان عالما نوويا بارزا ولعب أيضا دورا مهما في الابحاث العلمية مثل إنتاج عدة تشخيص كورونا ولقاح مضاد له وبسبب دوره الكبير في التقدم العلمي والتكنولوجي لإيران ، كان أعداء إيران يسعون إلى اغتياله والقضاء عليه جسديًا على مدار عشرين عامًا.
وشدد محمدي على أن "هذا الاغتيال الجبان يمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان". وبحسب المعلومات المتوفرة و الأسلحة المتطورة التي تم الحصول عليها في مكان هذا الهجوم الارهابي، فإن بصمات الكيان الصهيوني باتت واضحة في اغتيال العالم البارز الدكتور فخري زاده .

وقال القنصل العام الايراني في كراتشي: إن إدارة ترامب والكيان الصهيوني وحلفائهما عجزوا عن تركيع إيران من خلال ممارسة الضغط الاقصى وفرض العقوبات اللاإنسانية وغير القانونية عليها  و الان يعملون على تقويض الجهود الدبلوماسية لحل الأزمات الإقليمية من خلال اللجوء بإجراءات وقيحة مثل اغتيال الشهيد فخري زاده في فترة قصيرة من ابقاء ترامب في السلطة.
ولفت إلى أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية أظهرت على الدوام أنها تتحلى باليقظة والصبر حيال مثل هذه المؤامرات التي تستهدف مصالحها الوطنية والامن والاستقرار في دول المنطقة بما فيها الدولة الشقيقة والصديقة باكستان و ترى الرد على هذه الممارسات من حقها الطبيعي.
وشدد القنصل العام الإيراني في كراتشي على أن "الشعب الإيراني يتوقع ردا واضحا وحاسما من جميع الدول وخاصة الدول التي تتشدق  بالدفاع عن حقوق الإنسان ومحاربة الإرهاب".

وختم بالقول انه على هذه الدول أن تعلم أن استمرار المعايير المزدوجة في مكافحة الإرهاب لا يساعد في تسوية الازمات بل يؤدي الى استفحالها في جميع أنحاء العالم.
انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
captcha