٠٥‏/١٢‏/٢٠٢٠ ١٠:٣٣ ص
رقم الصحفي: 2455
رمز الخبر: 84135065
٠ Persons
الإرهاب بمعايير غربية مزدوجة

طهران/5کانون الاول/دیسمبر/ارنا- اثبت اغتيال الشهيد "محسن فخري زادة" رئيس منظمة البحث والابتكار بوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية، مرة أخرى، ازدواجية المعايير وسياسة الدول الغربية في مواجهة الإرهاب الدول التي رفضت إدانة هذه الجريمة حتى بالشعارات.

إيران تعتبر من اللاعبین في الساحة الدولية التي وقعت ضحية الاعتداءات الخارجية مرات عديدة وتعرض علماؤها لأعمال إرهابية. إن عدم قدرة الأعداء على إيقاف الصناعة النووية السلمية الايرانية والتي أصبحت محلية الصنع، أجبرهم على القيام بأعمال تخريبية.

لم يمر أكثر من بضعة أشهر على تخريبهم لمنشأة نطنز النووية، والان استهدفوا عالما بارزا في البلاد. نصب إرهابيون كمينا لسيارة تقل شهيد فخري زادة في مدينة أبسرد بدماوند واغتالوا هذا العالم النووي. قبله، قام الأعداء باغتيال العلماء الايرانيين من امثال مسعود علي محمدي ، ومجيدشهرياري ، وفريدون عباسي دواني، وداريوش رضائي نجاد ومصطفى أحمدي روشن.

في الحادث الإرهابي الأخير كما في الأحداث السابقة، كانت أصابع الاتهام على الدوام موجهة لقادة الكيان الصهيوني. كما تشير جميع الأدلة إلى تورط جهاز مخابرات النظام الصهيوني في اغتيال الشهيد فخري زادة.

لم يقتصر دور الكيان الصهيوني على تفجير منشأة نطنز النووية واغتيال علماء نوويين إيرانيين، بل استهدف مرارًا مواقع الحرس الثوري الإيراني والقوات الموالية لإيران في سوريا بالصواريخ. من وجهة نظر المراقبين ، فإن مثل هذه الأعمال لها هدف رئيسي ، وهو جلب إيران إلى ساحة اللعبة والمواجهة العسكرية بين إيران والولايات المتحدة.

وقد عمل نتنياهو وبعض القادة العرب في المنطقة بجد لجعل دونالد ترامب يدفع ثمن الحرب مع إيران؛ لكن هذه الخطة تم إحباطها حتى الآن لأسباب مثل رد الفعل الايراني المحسوب وتجنب الرئيس الأمريكي الدخول في حرب مكلفة.

العديد من الدول الأوروبية إما تجاهلت والتزمت الصمت بشأن هذا الحادث الإرهابي أو اختارت اللعب بالكلمات للتخلص من إدانة هذا العمل الإرهابي. وبدلاً من إدانة الجريمة ، عبرت عن قلقها من تصاعد التوترات في المنطقة ودعت الأطراف المعنية إلى ممارسة ضبط النفس.

ومن بين الدول التي أدانت بشدة هذا العمل الإرهابي، هي الإمارات والأردن ولبنان وأفغانستان وتركيا وجمهورية أذربيجان وغيرها.

وكان موقف الولايات المتحدة ، الذي كان له دور كبير في ظهور وتعزيز الجماعات الإرهابية مع وجود قواتها في جميع أنحاء العالم وتسليح مختلف البلدان ملفتا للنظر. فبعد ساعات من نشر نبأ اغتيال الشهيد فخري زادة في وسائل الإعلام الإيرانية ، أعاد ترامب نشر تغريدة الصحفي الصهيوني يوسي ميلمان حول استشهاده الذي ادعى فيها الأخير إن "اغتيال العالم محسن فخري زاده شكل ضربة معنوية ومهنية لإيران".

ورداً على اغتيال العالم الايراني البارز، برر جان بولتون هذا العمل الإرهابي وفي رسالة على تويتر أعاد نشر خبر اغتيال الشهيد فخري زاده في صحيفة وول ستريت جورنال الذي زعم ان" الحكومة الإيرانية تسعى لامتلاك أسلحة نووية. وفي مواجهة مثل هذا التهديد ، فإن الضربات الاستباقية مبررة تمامًا".

بالنظر إلى ردود أفعال المسؤولين من مختلف دول العالم، نكتشف المعايير المزدوجة للغرب في مواجهة الإرهاب. لقد أغمضوا أعينهم عن مقتل الأبرياء في اليمن على يد التحالف العربي بقيادة آل سعود وحظيت المعاملة الوحشية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من قبل كيان الاحتلال بموافقة الغرب، وخاصة الولايات المتحدة.

وقد استخدمت الولايات المتحدة حق النقض مرارًا لمنع ادانة الكيان الصهيوني في الأمم المتحدة ومنذ عام 1972 ، استخدمت الولايات المتحدة حق النقض ضد أكثر من 40 قرارًا لمجلس الأمن ضد هذا الكيان.

إن سياسة الدول الغربية الازدواجية ليست فقط في مواجهة الإرهاب. انما في قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير والعدالة والقيم الأخرى. وبينما يدعي الغرب أن ايران تنتهك هذه القيم، فلا يهمها ما يحدث في المملكة العربية السعودية والكيان الإسرائيلي.. معيار مزدوج لطالما انتقده المراقبون بشدة.

انتهى 1049

تعليقك

You are replying to: .
4 + 13 =