العميد فدوي: غالبية الحظر والضغوط كانت في عهد الديمقراطيين

طهران / 6 كانون الاول / ديسمبر /ارنا- اكد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية العميد علي فدوي بان غالبية الحظر والضغوط كانت في عهد الديمقراطيين الذين نفذوا كل الاعمال الخبيثة ضد الشعب الايراني.

وقال العميد فدوي في كلمته اليوم الاحد خلال مراسم احياء يوم الطالب الجامعي التي اقيمت في جامعة طهران: ان الصراع بين جبهة الحق وبين جبهة الاستكبار بزعامة اميركا كانت وستستمر.

واشار الى اغتيال مساعد وزير الدفاع رئيس منظمة البحث والابداع بالوزارة الشهيد محسن فخري زادة قائلا: ان العملاء والخبثاء اغتالوا اكثر من 17 الفا من افراد الشعب الايراني العزيز بعمليات ارهابية وان الاشرار لم يتحملوا حتى المجاهدين في ساحة العلم وقاموا باغتيال هؤلاء الاعزاء.

واضاف: ان الصراع بين الحق والباطل قائم دوما. وليس هنالك سوى حزبين، احدهما حزب الله والاخر حزب الشيطان، وان شعوب العالم هم في احد هذين الحزبين، لذا يجب ان نكون حذرين دوما وان نقيّم انفسنا في اي الحزبين نحن ونسعى ان نكون في حزب الله الذي هو المنتصر النهائي وفق الآية القرآنية.

واشار الى عداء الاستكبار للثورة الاسلامية منذ بدايتها لغاية الان واضاف: انه لا يمكن مشاهدة عداء على مدى التاريخ مثل هذا العداء للثورة الاسلامية خلال الاعوام الـ 41 الاخيرة.

ونوه الى الانجازات الكبيرة للثورة الاسلامية واضاف: لقد حققنا منجزات اعترف بها حتى الاميركيين وقالوا بانهم غير قادرين على وقف الثورة الاسلامية.

واعتبر نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية انتصارات الثورة الاسلامية بانها نتيجة لتحقق الوعد الالهي.

ولفت الى انتخابات الرئاسة الاميركية وفوز الحزب الديمقراطي فيها قائلا: ان غالبية الاضرار التي لحقت ببلدنا من قبل اميركا حدثت في عهد الديمقراطيين، وكانت غالبية الحظر والضغوط في عهدهم. لقد نفذ الديمقراطيون كل الاعمال الخبيثة ضد شعبنا، لذا فانه علينا الا ننخدع لان المسلم لا يُلدَغ من جحر مرتين.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
captcha