قاليباف : التدخل الاوروبي في تنفيذ القانون من جانب ايران مثير للاستغراب

طهران / 8 كانون الاول / ديسمبر / ارنا – انتقد رئيس مجلس الشورى الاسلامي "محمد باقر قاليباف"، البيان الصادر عن الترويكا الارووبية، قائلا في لقائه سفير ايطاليا لدى ايران : ان طلب الاوروبيين بعدم تنفيذ قانون رفع الحظر من جانب الحكومة الايرانية، خطوة مثيرة للاستغراب.

واكد، ان بيان الثلاثي الاوروبي قبال "قانون الاجراء الستراتيجي لرفع الحظر والحفاظ على حقوق الشعب الايراني"، ومطالبته الحكومة الايرانية بعدم تنفيذ هذا القانون، مثير للاستغراب.
واضاف : ان الترويكا الاوروبية التي تدعي التزامها بالديمقراطية والامتثال الى القانون، اقدمت على خطوة مرفوضة ومثيرة للاستغراب.
واوضح قاليباف، ان هذا القانون الذي جرت المصادقة عليه واُبلغت به الحكومة والسلطة القضائية في ايران لغرض التنفيذ، لا ينص على الانسحاب من الاتفاق النووي، وانما جاء في اطاره و وفقا للبندين 36 و37 من بنود هذا الاتفاق؛ بما يتيح للطرف المقابل في حال عدم التزام سائر الاطراف بتعهداتهم، ان يقوم بتقليص التزاماته ايضا.
كما تطرق الى تاريخ العلاقات بين ايران وايطاليا، مبينا انه يعود الى 160 عاما مضت؛ وداعيا الى توظيف هذه الاواصر من اجل تعزيز التعاون الدبلوماسي والبرلماني بين البلدين.
ونوه رئيس البرمان الايراني بدور ايطاليا الفاعل في الاتحاد الاروبي؛ مصرحا، انه ينبغي للعلاقات الايرانية - الايطالية بأن لا تتاثر سلبا بالنزعات الاحادية وغير الانسانية واللاقانونية الامريكية.
ودعا قاليباف الى رفع مستوى العلاقات الثنائية بما يليق وحجم الطاقات التي يزخر بها البلدان ايران وايطاليا؛ مبينا ان البنوك والشركات التجارية تضطلع بدور كبير في الحفاظ على هذه العلاقات والحؤول دون البلطجة الامريكية ان تخل بها.
وعودة الى بيان التروكيا الاوروبية الاخير، فقد اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للسفير الايطالي، انه ينبغي لبلاده بان لا يسمح لهذه الدول ان تقرر نيابة عن جميع اوروبا.
واستطرد : في الوقت الذي لم يصدر عن هذه الدول اي رد قبال جريمة الاغتيال الاخيرة التي طالت العالم الايراني الشهيد محسن فخري زادة في طهران، فهي تطالب الحكومة الايرانية اليوم بعدم تنفيذ القانون المصادق عليه رسميا في البلاد.
وفيما اشار الى انسحاب امريكا من الاتفاق النووي وعدم التزام اوروبا بالتعهدات، تساءل قاليباف : كيف يمكن في ظل ذلك، الوفاء بالتعهدات من جانب واحد؟!
وتابع، ان ما قامت به ايران شكل ردا على انتهاك امريكا واروبا لبنود الاتفاق النووي؛ مبينا ان القانون الاخير ينص على انه في حال وفاء الاطراف الاخرى بالتزماتها، فإن الحكومة الايرانية ستلتزم بالتعهدات ايضا.
من جانبه، اشار السفير الايطالي في طهران" جوزبي بروني"، الى رسالة رئيس برلمان ايطاليا لنظيره الايراني، وقال : ان روما مصممة على رفع المستوى التجاري بينها وايران.
وراى "بروني"، انه "بمجيء الحكومة الجديدة في امريكا ستتاح فرص مناسبة للتعاون بين الدول مقارنة بالفترة السابقة"؛ على حد تعبيره.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
captcha