على الغرب أن يتخلى عن سياسته تجاه الأسلحة الكيماوية

نيويورك / 12 كانون الاول /ديسمبر/ارنا- ندد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة بأي استخدام للأسلحة الكيماوية ودعا الدول الغربية إلى التخلي عن سياستها في التعامل مع مثل هذه الأسلحة.

وافادت وكالة الجمهورية الإسلامية للانباء ان تصریحات مجيد تخت روانجي هذه جاءت في اجتماع مجلس الأمن الدولي للامم المتحدة الذي عقد  امس الجمعة حول تقرير منظمة حظر استخدام الأسلحة الكيماوية بشان سوريا.

وأضاف ان "العمل السياسي في التعامل مع القضايا المتعلقة بالأسلحة الكيمياوية يقوض مصداقية الاتفاقية ومنظمة حظر استخدام الأسلحة الكيماوية  ويجب على الغرب إنهاء ممارساته غير المهنية وذات الدوافع السياسية في هذا المجال".

وذكّر السفير والمندوب الدائم للجمهورية الإسلامية الايرانية لدى الأمم المتحدة ان  إيران هي الضحية الرئيسية للاستخدام واسع النطاق للأسلحة الكيماوية في الفترة المعاصرة  ونوه الى مساعدة الدول الغربية لنظام صدام البائد  في إنتاج هذه الاسلحة واستخدامها الواسع ضد المواطنين الإيرانيين ثم ضد الرعايا العراقيين.

وأضاف تخت روانجي لهذا السبب ، فإن إيران أكثر وعيًا من أي دولة أخرى بالطبيعة اللاإنسانية لهذه الأسلحة مشددا "لذلك تدين إيران استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل أي شخص ، في أي مكان وزمان وتحت أي ظروف  وتدعو إلى التنفيذ الكامل والفاعل و الحيادي لاتفاقية حظر استخدام  الأسلحة الكيميائية وتعزيز  مصداقية المنظمة".
وأضاف مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة أنه "من المؤسف للغاية" أن الدول الغربية كانت تسعى في السنوات الأخيرة لتحقيق اهدافها في مجلس الأمن ومنظمة حظر  استخدام الأسلحة الكيماوية فيما يتعلق بقضية الكيمياويات في سوريا حسب نواياها السياسية الخاصة.

وقال تخت روانجي إن نتيجة هذه التصرفات برزت في اثارة الخلافات بين اعضاء مجلس الأمن ومنظمة حظر  استخدام الأسلحة الكيماوية حول استخدام هذه الأسلحة اللاإنسانية ، مما أضرت بمصداقية هذه المنظمات.
انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =