سید عباس عراقجی: نشک في نوايا امريكا في مسيرة مفاوضات السلام بأفغانستان

كابول/ 13 كانون الاول/ديسمبر/ارنا-قال مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية "سيد عباس عراقجي" ان طهران تشك في نوايا أمريكا تجاه مفاوضات السلام بأفغانستان معربا عن عدم ثقته بامریکا من اجل ارساء السلام الدائم بأفغانستان.

وعلى هامش زيارته لكابول ولقاء كبار المسؤولين الأفغان اشار عراقجي مساء امي السبت إلى الأخطاء العديدة التي ارتكبتها امریکا بحق شعوب العالم  وتدخلها في الدول الأخرى ولفت الى مطالبة طالبان وامریکا بالإفراج عن سبعة آلاف سجين آخرين وقال لا ننوي التدخل في تفاصيل الاتفاقیات التي يتم إبرامها أو كيفية تنفيذها ، لكننا ندعم عملية السلام التي يقودها الأفغان وحكومة أفغانستان.موکدا ينبغي لاصدقائنا فی افغانستان توخّي المزيد من اليقظة والحذر بشأن السياسات الأمريكية الخفية.

وبشأن محادثات السلام الأفغانية في الدوحة قال عراقجي: ان هذه المحادثات تخص الافغان وحدهم ولا ينبغي لأي دولة أن تتدخل في تفاصيلها، لافتا ان الحالة المثالية هي اجراء المحادثات داخل أفغانستان لكن الافغان هم من يحددون المكان.و لفت الی دور طالبان بافغانستان قائلا  "یعتبر طالبان حقيقة في المشهد السياسي الافغانی  ولا يمكننا تجاهل هذه الحقيقة وتجاهلها يعني الحرب واستمرار سفك الدماء".

وعلى صعيد اخر، تطرق عراقجی الى اهداف زيارته الحالية لافغانستان ؛ قائلا إن زيارتي لأفغانستان جاءت استمرارا للمفاوضات الاستراتيجية الشاملة بين ایران وافغانستان والتي تقترب من مرحلتها النهائية  مصرحا ان وثيقة التعاون الشاملة للتعاون الاستراتيجي مع أفغانستان تتكون من 5 اجزاء تم الاتفاق على 4 منها وبقى الجزء الامني فقط، لافتا ان الاتفاق على الجزء الاخير سيتم في وقت قريب.

واوضح مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسي أن الوثيقة الاستراتيجية الشاملة تحدد الرؤية طويلة المدى للعلاقات الإيرانية الأفغانية. ويحدد مبادئ هذه العلاقات وتلعب دورًا مهمًا في تعزيز العلاقات الثنائية.

وهنأمساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية  بتدشين الخط السككي "خواف-هرات" بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وافغانستان معتبرا ذلك خطوة مهمة واساسية في سياق تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادیة بين البلدين.

بشان مکافحة المخدرات فی افغانستان  قلل سید عباس عراقجی من أهمية جهود الدول الغربیة  للحد من زراعة المخدرات وإنتاجها في أفغانستان وشدد على ضرورة ﺗﻌﺰﻳﺰ  ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﺪﻭلي لﻣﻜﺎﻓﺤﺔ المخدرات.

وأشار إلى الأضرار التي لحقت بإيران بسبب انتاج المخدرات في أفغانستان ، بما في ذلك دخول المخدرات إلى اسواق إيران والمشاكل التي تخلق مهربو المخدرات لنقلها عبر حدود البلاد.

وبخصوص تورط الغرب في إنتاج وتهريب المخدرات من أفغانستان قال عراقجي "هناك معلومات تفيد بأن عصابات المافيا الأجنبية متورطة في تجارة المخدرات بأافغانستان.

انتهی 3280 

تعليقك

You are replying to: .
9 + 1 =