اقامة مراسم عزاء الشهيد فخري زاده والراحل آية الله يزدي في بغداد

بغداد/14كانون الاول/ديسمبر/ارنا-أقيمت مراسم عزاء على ارواح الشهيدين الدكتور محسن فخري زاده، العالم في الصناعة النووية والدفاعية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، والجنرال سيد عبد الرسول أوستوفار محمود عبادي، وكذلك رئيس القضاء السابق آية الله المرحوم محمد يزدي في السفارة الإيرانية ببغداد.

وقد أقيمت هذه المراسيم وفق البروتوكولات الصحية المعمول بها في ظل جائحة كورونا، وبحضور عدد كبير من ممثلي مختلف شرائح الشعب العراقي من السياسيين والأكاديميين والعلماء وفضلاء الحوزة العلمية ووجهاء وشيوخ العشائر.

وقدم الحاضرون التعازي والمواساة بهذه المناسبة لحكومة وشعب الجمهورية الإسلامية في إيران والمرشد الأعلى سماحة السيد علي الخامنئي، وأعربوا عن تعاطفهم وتضامنهم مع أسر الشهيدين فخري زاده والجنرال أوستوفار، والمرحوم آية الله يزدي.

كما أدان ضيوف سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بغداد بشدة اغتيال الشهيد فخري زاده، ووصفوا عملية اغتياله بأنه جزء من مخطط ومدروس ضد الأمة الإسلامية وضد الشعب الايراني والحكومة الإيرانية.

كما شهدت مراسيم العزاء في سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في بغداد بحضور عدد كبير من القادة العسكريين العراقيين ومجاهدين من القوات المسلحة العراقية، بما في ذلك الجيش والحشد الشعبي والشرطة والقوات العراقية الأخرى، وكذلك فصائل المقاومة أيضا حيث اثنوا على الدور البارز للشهيد الجنرال أوستوفار، الذي كان له حضور مميز ومؤثر الى جانب القوات العراقية لسنوات عديدة كمستشار عسكري لمكافحة الإرهاب في العراق.

وفي حديث له بهذه المناسبة، أكد المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في بغداد حجة الإسلام والمسلمين "غلام رضا أباذري" لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) إن العديد من شرائح الشعب العراقي المختلفة استنكر وشجب ورد بشدة على اغتيال الدكتور فخري زاده واستشهاد آية الله يزدي في الأسابيع الأخيرة ببيانات وإعلانات مختلفة.

وأضاف، أن العديد من هؤلاء الأصدقاء العراقيین أصروا على نقل هذا المستوى من مشاعر العزاء والحزن إلى إيران حكومةً وشعباً، وأدانوا وبشدة الجرائم الإرهابية ضد إيران الإسلامية من خلال حضورهم  في سفارة جمهورية إيران الإسلامية في بغداد.

وتابع، أنه واستجابة لهذه الطلبات المتكررة، قررت سفارة جمهورية إيران الإسلامية دعوة ممثلين من مختلف الشرائح العراقية بشكل رمزي وفقًا للبروتوكولات الصحية، واقامة هذه المراسم اليوم الاثنين وبحضور غفير ومنقطع النظير من الضيوف العراقيين في سفارة الجمهورية الإسلامية الايرانية في بغداد.

انتهى ع ص

تعليقك

You are replying to: .
captcha