مسؤول سابق في البيت الأبيض: اغتيال فخري زاده كان يهدف إلى عرقلة العودة إلى الاتفاق النووي

نيويورك/ 15 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - حمل عالم الفيزياء النووي وأستاذ في جامعة برينستون الأمريكية، الكيان الصهيوني مسؤولية العملية الإرهابية التي استهدفت عالم نووي إيراني، وقال إنها كانت تهدف إلى تعطيل خطة الرئيس الأمريكي المنتخب للعودة إلى الاتفاق النووي.

واضاف "فرانك فان هيبل"، المساعد السابق لمدير الأمن القومي في مكتب العلوم والتكنولوجيا بالبيت الأبيض، في مقابلة مع إرنا اليوم الثلاثاء، أن ترامب أراد التوصل إلى اتفاق أفضل مع إيران من خلال ممارسة الضغوط القصوى لكنه فشل، كما ان بايدن يسعى أيضا إلى اتفاق أفضل مع إيران، لكنه يريد التحرك في اتجاه الاتفاق الحالي، موضحا بان الفرق بين بايدن وترامب يبرز في هذه النقطة.

وأشار هيبل إلى أن جهود ترامب تركزت على جعل استحالة بقاء الاتفاق النووي، حيث فرض عقوبات مختلفة، بما في ذلك على القضايا غير النووية، لجعل العودة إلى الاتفاق النووي أكثر تعقيدا.

وقال إن إدارة ترامب فرضت عقوبات بأسم الإرهاب ومواضيع أخرى لجعل من الصعب على بايدن العودة إلى الاتفاق النووي.

وكان الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن قد أعلن في تصريحات مختلفة، استعداده للعودة إلى الاتفاق النووي.

الرئيس الإيراني حسن روحاني هو الآخر أكد أيضا أن إيران ستعود إلى التزاماتها السابقة  إذا عادت جميع الأطراف إلى ظروف عام 2017 وأوفت بالتزاماتها .

وردا على كيفية تقييمه لاغتيال العالم النووي الإيراني في هذا الوقت والدوافع التي يراها وراء هذا العمل الإرهابي، قال المسؤول السابق في البيت الأبيض ان توقيت هذا الاغتيال مشكوك فيه للغاية.

وأضاف هيبل أن توقيت الاغتيال يكشف أن الهدف منه هو وضع العراقيل أمام ادارة بايدن، موضحا ان إسرائيل نفذت اغتيالات أخرى في الماضي كان يبدو أنها تسعى إلى وضع العراقيل امام إدارة أوباما.

وأشار إلى أن كلا من إدارة ترامب وإسرائيل تحاولان استفزاز إيران لاتخاذ إجراءات لمنع العودة إلى الاتفاق النووي.

وفي إشارة إلى الترسانة النووية لكيان الاحتلال الصهيوني، قال هيبل انا لا أعتقد أن إسرائيل ستحقق الهدف الذي تريده من هذا الاغتيال.

واستشهد رئيس منظمة الابحاث والابداع بوزارة الدفاع الايرانية، الدكتور محسن فخري زاده، عصر الجمعة (27 تشرين الثاني / نوفمبر) إثر هجوم ارهابي مسلح على سيارته في ضواحي العاصمة طهران.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =