انتصار: إيران تسعى لتحويل الأمن الإقليمي إلى آلية يربح فيها الجميع

طهران/ 16 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة ساوث ألاباما، إن الدول العربية في المنطقة ترى أن علاقاتها مع إيران تقوم على القاعدة الصفرية، فيما عملت إيران بكل ما استطاعت تغيير نظرة هذه الدول القائمة على قاعدة ربح – خسارة ، وبناء أمن المنطقة على قاعدة الربحية للجميع.

و في إشارة إلى عملية تطبيع العلاقات بين الدول العربية والكيان الإسرائيلي، اضاف نادر انتصار في تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا)، إن تطبيع علاقات هذه الدول مع إسرائيل قد تحقق في العقود الأخيرة، ونشهد الآن نتيجة هذه العملية، ويبدو أن هذا الاتجاه سيستمر وسوف ينضم إليه عدد من الدول العربية الأخرى في المنطقة.

 العالم العربي فقد تماسكه

وشرح انتصار أسباب تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل، وقال: يمكن ذكر سببين رئيسيين في هذا الصدد،؛ أحدهما هو أن ما يسمى بالعالم العربي اليوم فقد تماسكه السياسي، وأعتقد أنه حتى مصطلح "العالم العربي" فقد معناه في الوقت الحاضر.

وأضاف أن المهم بالنسبة للحكومات ومعظم قادة الدول العربية هو تقوية انظمتهم وكيانهم ولايبالون لقضايا القومية العربية مثل حقوق الشعب الفلسطيني ومحاربة الاستعمار، في الواقع، يرى قادة دول مثل الإمارات والبحرين وغيرهما إقامة علاقات مع إسرائيل والاعتراف بعلاقاتهم مع إسرائيل وتطبيعها في سياق تعزيز نظامهم، ويرون في إسرائيل بوابة للاقتراب من الغرب.

واشار انتصار الى أن مناهضة إيران من جانب بعض الدول العربية هي السبب الثاني في الانجرار وراء الكيان الصهيوني، وقال أن قادة الدول العربية  وخاصة في منطقة الخليج الفارسي، يطبعون علاقاتهم مع إسرائيل في إطار أحد أهم مبادئ سياستهم الخارجية وهي تهميش إيران في المنطقة .

تطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل سيستمر خلال فترة بايدن

وحول رد إدارة بايدن على تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل، قال إن إدارة بايدن ترحب بتطبيع العلاقات الإسرائيلية مع الدول العربية وستواصل العملية التي بدأتها إدارة ترامب بهذا الصدد، لذلك ، فإن تطبيع علاقات إسرائيل مع العرب لا علاقة له بإقامة جبهة ضد أمريكا بايدن، لأن بايدن نفسه وأعضاء حكومته الكبار سيكونون الدوافع الرئيسية لتطبيع علاقات إسرائيل مع الدول العربية.

إيران تسعى إلى تحويل الأمن الإقليمي إلى آلية يربح فيها الجميع

وأشار انتصار إلى رفض مطالب إيران بالحوار والتعاون الأمني والاقتصادي من قبل هذه الدول، وقال إن معظم الدول العربية في المنطقة ترى أن علاقاتها مع إيران تقوم على القاعدة الصفرية، أي ما يرونه لصالح إيران، يعتبرونه مضرا بهم، وكل من يساعدهم يعتبرونه ضررا لإيران.

وتابع قائلا أن المحور العبري العربي سيواصل دعم امريكا للدول العربية خاصة في مواجهة إيران، لأن السياسة الخارجية الأمريكية تدور حول محاور ثابتة لا تتغير مع وصول هذا الرئيس أو ذاك إلى السلطة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 14 =