تسجيل الاثار التاريخية الايرانية في قائمة اليونسكو

طهران// 19 كانون الاول/ ديسمبر/ ارنا- تسجیل العديد من الاثار و المعالم التاریخیة الايرانية في قائمة اليونسكو للتراث العالمي بعد انتصار الثورة الإسلامية يجسد مكانة ايران الثقافية والتاريخية والحضارية.

وخلال حكومة الرئيس حسن روحاني ازداد عدد الأعمال والاثار الايرانية المسجلة في قائمة اليونسكو من 16 إلى 24 اثرا يشمل المعالم التاريخية والطبيعية والهندسة المعمارية.
 

وتحتل إيران المرتبة التاسعة في العالم في التراث الثقافي لمعالمها الحضارية والثقافية.
ولم يتم قبل انتصار الثورة الإسلامية تسجيل أي من المعالم الثقافية والتاريخية والطبيعية للبلاد في قائمة التراث العالمي وفي عام 1979 ، أُدرجت ثلاثة أعمال هي جغازنبيل في محافطة خوزستان وتخت جمشيد في فارس (جنوب) وساحة الإمام (نقش جهان) في أصفهان (وسط)  في قائمة التراث العالمي وعلى مدى اربعين عاما من انتصار الثورة الاسلامية تم تسجيل 16 عملا تاريخيا اخر في قائمة التراث العالمي وبعد تسجيل مدينة سوختة و اثر ميمند الثقافي والموقع القديم لمدينة شوش وصحراء لوت والمعالم التاريخية في مدينة يزد والمعالم التاريخية التي يعود تاريخها الى العهد الساساني في محافظة فارس وغابات هيركاني (شمال)، احتلت ايران المكانة التاسعة من حيث تسجيل الاثار التاريخية عالميا.
انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
5 + 6 =