السفير الإيراني: طهران وموسكو تواصلان التعاون العسكري

موسكو/18 كانون الأول/ديسمبر/إرنا- صرح سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى روسيا، كاظم جلالي، في مقابلة خاصة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم (الجمعة)، ان طهران وموسكو تواصلان التعاون العسكري الثنائي، مضيفا ان الحظر المفروض من قبل الولايات المتحدة لن يؤثر قط على القدرات العسكرية والأبحاث العلمية لإيران.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم (الجمعة)، أضاف جلالي، "ان هذا السلوك من جانب الولايات المتحدة سيستمر في المستقبل لأنها لم تعد لها هيمنة الماضي".

وتابع جلالي، أن "روسيا والصين وإيران والدول الأخرى الخاضعة للحظر يجب أن تقف جنبا الى جنب وتظهر أن الاستخدام القسري لأدوات القوة في الساحة الدولية عمل غير قانوني قد يكون له عواقب وخيمة على الدول والشعوب".

وقال، إن الولايات المتحدة تريد أن تقول إنها القوة الأولى في العالم، في حين أن هناك بعض الدول التي تسبقها وتتقدم عليها.

وصرح جلالي، ان طبيعة الكيان الصهيوني ممزوجة بالإرهاب، فقوات المقاومة والقوات الشعبية في سوريا يراقبون الكيان الصهيوني داخل سوريا وسيتخذون الإجراءات اللازمة في الوقت المناسب.

وأكد، ان التواجد الصهيوني خاصة في منطقتنا ليس في مصلحة أي دولة وان أساس إجراءات الكيان الصهيوني ترتكز على الأعمال المزعزعة للإستقرار وبث الفرقة.

وقال، "نعتقد أن هناك الكثير من الأدلة على أن الكيان الصهيوني هو سبب استشهاد العالم الإيراني محسن فخري زاده".

وعلى صعيد آخر، شدد السفير الإيراني على أن الولايات المتحدة إذا ما أرادت العودة إلى الإتفاق النووي، فيجب عليها التعويض عن الضرر الذي لحق بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وفي سياق منفصل، أعلن جلالي أنه يتم حاليا إنجاز ما يزيد عن أربعين في المائة من معاملات التجارة بين روسيا وإيران بالعملة الوطنية للبلدين في سياق حذف الدولار من المبادلات التجارية.

كما أشار جلالي الى التعاون الروسي-الإيراني في مجال إنتاج لقاح مضاد لكوفيد-19.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
2 + 8 =