زعيم الموارنة اللبنانيين يعزي في استشهاد الدكتور فخري زاده

طهران/19 كانون الأول/ديسمبر/إرنا- شكر زعيم الموارنة في لبنان، البطريرك بشارة بطرس الراعي، الشعب الإيراني على تعاطفه مع المتضررين جراء حادث انفجار مرفأ بيروت، وقدم تعازيه لإيران حكومة وشعبا في استشهاد الدكتور محسن فخري زاده.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع المستشار الثقافي لسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ببيروت، عباس خامة يار، مع البطريرك الماروني في لبنان، الكاردينال بشارة الراعي، على أعتاب رأس السنة الميلادية، بمقر إقامته في قرية "بكركي".

وخلال اللقاء أشار خامة يار إلى سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في إقامة علاقات جيدة مع جميع الأطياف الدينية في المجتمع اللبناني، مهنئا إياه وجميع المسيحيين بذكرى مولد السيد المسيح، نبي السلام والمحبة والصداقة.

وقدم المستشار الثقافي الإيراني في بيروت تقريراً عن أوضاع المسيحيين في إيران وقال: "المسيحيون المقيمون في إيران يقيمون جميع طقوسهم الدينية بحرية كاملة ولديهم ممثلون في مجلس الشورى الإسلامي". وإن وجود 300 كنيسة في إيران، يعود تاريخ بعضها إلى ألف عام، هو خير دليل على ذلك.

وشدد على دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمكونات الدينية المتنوعة في بلدان المشرق، وقال: نحن ندعم هذا التنوع وهذه "الفسيفساء الدينية الملونة" الجميلة، وبعد وصول الإرهابيين إلى الموصل وفي سوريا قدمنا دمائنا وأظهرنا أننا سنبقى ملتزمين بدعم اتباع جميع الديانات والمذاهب في المنطقة ضد الإرهابيين.

وجدد خامه يار للراعي الدعوة لزيارة ايران، والاطلاع على "وضع المسيحيين فيها وزيارة الكنائس بعد انحسار جائحة كورونا".

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha