امير عبداللهيان : الانتقام القاسي لدم الشهيد سليماني يعتمد على الصبر والتخطيط

طهران / 22 كانون الاول / ديسمبر / ارنا – قال مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الخاص للشؤون الدولية "حسين امير عبداللهيان" : ان الانتقام القاسي على واقعة اغتيال الفريق الشهيد قاسم سلیماني، يعتمد على الصبر والتخطيط؛ مردفا انه لم بعد تحقيق مطالب الملايين من محبي وانصار القائد سليماني على صعيد العالم وبما يستدعي بذل المزيد من الجهود.

جاء ذلك خلال تصريحات ادلى بها امير عبداللهيان باجتماع "الانتقام القاسي" الذي عقد اليوم الثلاثاء وعلى اعتاب الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الفريق سليماني.

واضاف المساعد الخاص لرئيس البرلمان : ان مجلس الشورى الاسلامية وانطلاقا من دوره التشريعي والاستشرافي استطاع ان يستخدم الطاقات المتاحة جيدا في هذا السياق، وسيواصل الدأب من اجل توظيف افضل لهذه الامكانيات في المستقبل. 

كما اشار الى ان رئيس السلطة القضائية "حجة الاسلام رئيسي"، كلّف قاضيا خاصا لمتابعة ملف اغتيال الشهيد القائد سليماني؛ مبينا ان كبار مسؤولي القضاء في البلاد حصلوا عند زيارتهم العراق على وثائق في هذا الخصوص.

وصرح اميرعبداللهيان ان الحكومة ايضا اتخذت اجراءات مناسبة عبر وزارة الخارجية وعلى الصعيدين القانوني والدولي؛ مؤكدا في الوقت نفسه ان جميع ذلك لم يكن وافيا ولم يرتق الى مكانة الفريق الشهيد سليماني.

وصرح ايضا، بان ان السلطة التشريعية التي تتولى مسؤولية سنّ القوانين، كلما اقرت قوانين اكثر ردعا في هذا الاطار كلما تراجعت نسبة الكوارث من هذا القبيل في البلاد؛ كالتي طالت مؤخرا العالم الايراني البارز "الشهيد محسن فخري زادة".

وعلى صعيد اخر، لفت مساعد رئيس البرلمان الخاص للشؤون الدولية، الى ان الشهيد سليماني خلّف العشرات من المدونات والقصاصات، والتي سيتم جمعها ونشرها في مجلد بالتعاون من محبي هذا الشهيد العظيم وانصاره.

انتهی ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =