رئيس مركز الطاقة الروسي: التعاون النفطي مع إيران مهم بالنسبة لموسكو

موسكو/ 23 كانون الأول/ ديسمبر/ ارنا - في إشارة إلى زيارة وزير النفط الإيراني لموسكو، وصف "أنطون خلوبكوف"، رئيس المركز الروسي للأمن والطاقة، تطوير التعاون بين الجانبين في مجالي النفط والغاز ومحطات الطاقة بالمهم، وقال : هناك افاق جيدة وواضحة للتعاون بين البلدين.

واضاف خلوبكوف في حديث مع وكالة إرنا اليوم الأربعاء، إن التعاون في مجال الطاقة مع الجمهورية الإسلامية، مهم للغاية بالنسبة للحكومة الروسية ، لذلك جعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الجزء من التعاون مع إيران أحد أولويات العلاقات الثنائية مع هذا البلد.

واشار الى الاهتمام الخاص الذي توليه موسكو لتوسيع العلاقات والتعاون مع إيران، لا سيما في قطاعي النفط والغاز.

 وقال المسؤول الروسي: بالنظر إلى هذا الوضع وخاصة تنسيق الإجراءات لتعزيز استقرار سوق النفط العالمي وكون إيران وروسيا منتجين رئيسيين للنفط والغاز في العالم، فإن زيارة وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه الى موسكو على رأس وفد كانت مهمة جدا لموسكو.

وصرح خولوبكوف، أن إيران عضو مهم في أوبك، كما تعاونت روسيا بشكل جيد مع أوبك بلس في السنوات الأخيرة في إطار هذه المنظمة، وبالتالي فإن المحادثات بين الجانبين حول السوق العالمية والتعاون مع منتجي النفط الرئيسيين الآخرين مهمة للغاية.

وفي إشارة إلى محادثات زنغنه مع وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، قال: أن نوفاك، الذي شغل منصب وزير الطاقة الروسي عدة سنوات ورئيس لجنة التعاون الاقتصادي الإيرانية الروسية المشتركة، أعرب عن ارتياحه لمستوى العلاقات بين البلدين، وقال إن روسيا تدعو إلى تعزيز التقارب وتطوير التعاون مع إيران في جميع المجالات ، وخاصة في مجال النفط والغاز.

وفي إشارة إلى لقاء وزير النفط الإيراني مع وزير الطاقة الروسي نيكولاي شولجينوف، وكذلك رؤساء بعض شركات النفط الروسية والمحادثات بين الجانبين، قال رئيس المركز الروسي للأمن والطاقة: ان موسكو تحرص على التعاون مع طهران في تطوير حقول النفط والغاز وترحب بمشاركة الشركات الإيرانية في هذا المجال ، وبدون أدنى شك يمكن للجانبين تعميق هذا التعاون في إطار الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال زيارة وزير النفط الإيراني إلى موسكو.

وأضاف: هناك إمكانات كبيرة لتعاون روسيا مع إيران في مجال الطاقة ويمكن لشركات النفط الروسية المشاركة في مشاريع إيرانية، موضحا ان مثل هذا التعاون يجري حاليا في مجال الطاقة النووية في بناء المرحلتين الثانية والثالثة من محطة بوشهر للطاقة النووية.

ووصف الخبير الاقتصادي الروسي القضية الأهم في التعاون الإيراني الروسي في مجال الطاقة، تتعلق بالحظر الأمريكي الأحادي، وأضاف: يجب على البلدين توسيع هيكل التعاون في مجال الطاقة من خلال الالتفاف على هذه العقوبات وتحييد آثار هذه الإجراءات غير القانونية، منوها الى الفرصة المتاحة لتطوير التعاون، خاصة في ظل دعم قادة إيران وروسيا ورغبتهم في تحسين مستوى العلاقات الثنائية.

وترأس وزير النفط بيجن نامدار زنغنه وفدا إلى روسيا يوم الاثنين والتقى بمسؤولين روس لبحث آخر المستجدات في التعاون الثنائي في مجال الطاقة وآفاق السوق العالمية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 5 =