خبير فرنسي: فرض الحظر على القطاع الصحي ابتزاز سياسي

طهران/26 كانون الأول/ ديسمبر/إرنا - استنكر نائب رئيس المعهد الفرنسي للدراسات الاستراتيجية والدولية (IRIS) فرض العقوبات الأمريكية المفروضة على الشعب الإيراني خاصة في القطاع الصحي والادوية والأجهزة الطبية والعلاج، مؤكدا أن اللعب السياسي بحياة الناس وصحتهم ابتزاز ويجب على العالم ادانته بشكل حاسم.

واضاف الخبير الفرنسي ديديه بيليون، الذي كتب مقال "إيران ليست محور الشر" (2013) ، في مقابلة مع وكالة الجمهورية الإسلامية للانباء ( ارنا) حول العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران والتي تسببت في خلق مشاكل صحية وعملية لمواجهة كورونا: ان هذا الاجراء غير مقبول على الإطلاق ويجب إدانة هذا الابتزاز بحزم ولا ينبغي اللعب بحياة الناس وصحتهم.

ويحمل بيليون شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية وهو خبير جيوسياسي في قضايا الشرق الأوسط، ويشغل منصب نائب رئيس المعهد الفرنسي للدراسات الاستراتيجية والدولية (IRIS) وعمل سابقًا كمستشار  وزارتي الدفاع والخارجية الفرنسية.

واضاف: تعامل الغرب المزدوج مع قضية الإرهاب وامتناع بعض الحكومات الغربية وحلفاء الولايات المتحدة عن إدانة هذه الظاهرة المشؤومة في حالات مثل اغتيال العلماء الإيرانيين ، مؤكدا على ضرورة التزام الوحدة واتخاذ مبادرة مشتركة بشأن هذه القضية. 

واشار بيليون الى الأهداف الخفية للكيان الإسرائيلي في اغتيال عالم الدفاع النووي الإيراني محسن فخري زادة، مؤكدا أن المخابرات الإسرائيلية متورطة في هذا الاغتيال واعتبر ان هدفها الأساسي هو ممارسة الضغط على إيران.

وحول عدم وفاء الأوروبيين بالتزاماتهم في الاتفاق النووي، وإذا كان لديهم الإرادة والاستقلال اللازم للقيام بذلك، قال الخبير الفرنسي: إن الأوروبيين غير قادرين على الحفاظ على استقلالهم امام الولايات المتحدة وينتظرون تأييدواشنطن لقراراتهم.

وأشار إلى أن الأوروبيين مثل باقي الحكومات والدول سئموا من الأحادية الامريكية وكان أهم سبب لقبولهم الضمني بهزيمة ترامب في الانتخابات الأخيرة هو أملهم في العودة إلى التعددية.

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
3 + 7 =