ناشط إيرلندي: اغتيال مسؤولين إيرانيين ثمن الدفاع عن القضية الفلسطينية

لندن/ 27 كانون الأول/ ديسمبر/ارنا - وصف ناشط أيرلندي مقيم في بريطانيا اغتيال الشهيد الحاج قاسم سليماني قائد فيلق القدس والدكتور محسن فخري زاده العالم الإيراني البارز، هو ثمن دفاع إيران عن المثل الفلسطينية ضد كيان الفصل العنصري والإرهاب الإسرائيلي.

وفي مقابلة مع وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء، عشية الذكرى الأولى لاستشهاد القائد سليماني، قال "جيم كوران" إنه صُدم بسماع هذا الخبر العام الماضي، وأنه يعتقد أن هذا الاجراء كان إرهاب دولة لأنه تم تنظيمه وتنفيذه من قبل حكومة، وليس له ما يبرره، موضحا بان الفريق سليماني داعم قوي للقضية الفلسطينية، وبالتالي فإن إبعاده عن المسار يصب في مصلحة كيان الفصل العنصري الإسرائيلي.

وقال الناشط الايرلندي إن الولايات المتحدة وإسرائيل لا يمكنهما تحمل أي شخص يدافع عن القضية الفلسطينية سلميا وقانونيا وديمقراطيا، وأعتقد أن هذا هو سبب اغتيال سليماني.

كما أشاد "كوران" بدور الفريق الشهيد سليماني في محاربة تنظيم داعش الإرهابي وقال: ما يثير الاهتمام هو أن داعش يهاجم أي دولة  وتيار سياسي وفصائل عسكرية باستثناء إسرائيل.

وردا على سؤال حول عملية اغتيال شخصيات وقيادات إيرانية قال: هذه الأعمال غير مسبوقة وحدثت بالفعل فيما يتعلق بشخصيات فلسطينية، الولايات المتحدة هي الملامة بشكل عام على ذلك ، لكني أتهم الكيان الإسرائيلي الإرهابي ونظام الفصل العنصري وأعتقد أنهم وراء كل هذه التطورات.

يذكر ان قائد قوات  "القدس" التابعة لحرس الثورة الاسلامية اللواء الشهيد قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي الشهيد ابو مهدي المهندس، اغتيلا بمعية 8 من مرافقيهما فجر الجمعة 3 كانون الثاني /يناير 2020 في محيط مطار بغداد من قبل القوات الاميركية بامر مباشر من الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

 اما العالم الإيراني البارز "محسن فخري زادة" رئيس منظمة الابحاث والابداع بوزارة الدفاع، فقد تعرض لهجوم ارهابي عصر الجمعة 27 تشرين الثاني / نوفمبر الماضي، بنصب كمين في طريق سيارته بمدينة آبسرد التابعة لمنطقة دماوند شرقی العاصمة طهران ادت الى استشهاده.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 5 =