لافروف يؤكد على تطوير التعاون التقني –العسكري مع ايران

موسكو / 30 كانون الاول / ديسمبر /ارنا- اكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على تطوير التعاون التقني –العسكري بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي تصريح ادلى به لوكالة "روسيا سغودنيا" الدولية الروسية الثلاثاء قال لافروف: لا توجد هنالك اي قيود من جانب مجلس الامن الدولي للتعاون مع ايران في المجال التقني-العسكري.

وفي الرد على سؤال ان كان التعاون العسكري بين ايران وروسيا يتضمن شراء مقاتلات "سوخو-30" او دبابات "تي -90" من قبل ايران، اشار لافروف الى انتهاء القيود التسليحية على ايران وقال: ان البلدين (ايران وروسيا) لهما كامل الحق في التعاون مع بعضهما بعضا في هذا المجال.   

واضاف: ان سياسة روسيا على صعيد التعاون التقني-العسكري مطابقة تماما لمعايير القوانين الدولية وقوانين روسيا في مجال الصادرات والمراقبة التي تعد من اكثر قوانين العالم صرامة.  

واكد رئيس الجهاز الدبلوماسي الروسي حق الجمهورية الاسلامية الايرانية في توفير قدراتها الدفاعية، وقال: ان روسيا ملتزمة تماما بتعهداتها الدولية وتتبع اولوية الحفاظ على امن واستقرار المنطقة.

يذكر ان القيود التسليحية على الجمهورية الاسلامية الايرانية انتهت يوم 18 تشرين الاول /اكتوبر الماضي بناء على الاتفاق النووي والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي عام 2015 بعد ان كانت مفروضة لفترة 13 عاما.

وتضمنت القيود التسليحية حظر تصدير ايران لاي نوع من الاسلحة وكذلك شراءها اسلحة ثقيلة مثل الدبابات والمروحيات والطائرات الحربية والمنظومات الصاروخية والمدفعية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 10 =