إحياء ذكرى الشهيدين سليماني والمهندس بحضور ممثل قائد الثورة في العراق

بغداد/ 3 كانون الثاني/ يناير/ ارنا - اقيمت مراسم الذكرى الاولى لاستشهاد الحاج قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس والحاج ابو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، مساء أمس في مدينة النجف اشرف بحضور ممثل قائد الثورة الاسلامية.

وشارك في المراسم التي أقامها مكتب ممثلية قائد الثورة الاسلامية في العراق، السفير الإيراني لدى العراق ايرج مسجدي وعدد كبير من العلماء وطلبة الحوزات العلمية وممثلون عن مراجع التقليد في مدينة النجف الاشرف ومسؤولون ورؤساء العشائر ومختلف شرائح الشعب.

وبدأت مراسم إحياء ذكرى الشهيدين الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس بتلاوة عطرة من كلام الله المجيد، ثم ألقى آية الله "سيد مجتبى حسيني" ممثل قائد الثورة الاسلامية في العراق كلمة أمام الحضور في مراسم تأبين القادة الشهداء.

وخلال المراسم قرأ "الشيخ علي بشير النجفي" نجل آية الله العظمى "الشيخ بشير النجفي" رسالة المرجعية الدينية في النجف الأشرف بهذه المناسبة.

كما قرأ الحاج أبو عامر، ممثل عن أبو فدك المحمداوي رئيس أركان الحشد الشعبي، رسالة قوات الحشد.

وتضمن الحفل كلمة ممثل عشائر النجف الأشرف وقصائد شعرية، و اختتم بمحاضرة للشيخ عبد الله الكعبي تطرق فيها الى ذكر مصائب أهل البيت (ع).

وأوضح المتحدثون الجوانب المختلفة للشخصية العظيمة للشهيدين سليماني والمهندس ونضالهما وشجاعتهما في محاربة الإرهاب والتصدي لمؤامرات الأعداء في المنطقة وخاصة في العراق، وأكدوا أنهم سيواصلون طريق هؤلاء الشهداء.

كما أشادوا بالقادة الشهداء في القتال ضد تنظيم داعش الإرهابي وتحرير الأراضي العراقية من التنظيم، وأحباط مخططات داعمي الارهاب، وشددوا على ضرورة انسحاب الولايات المتحدة من العراق تنفيذا لقرار مجلس النواب العراقي.

وكان الفريق الحاج قاسم سليماني قائد قوة القدس التابعة لحرس الثورة ، والحاج أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وثمانية من رفاقهما استشهدوا صباح الجمعة 3 كانون الثاني / يناير 2020 ، في طريق مطار بغداد أثر هجوم ارهابي غادر قامت به طائرات امريكية مسيرة بأوامر مباشرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وفي رد أولي على هذا العمل الإرهابي الغادر الذي قام به البيت الأبيض ، أطلق الحرس الثوري الإسلامي الايراني ، صباح الأربعاء 9 كانون الثاني / يناير 2020، عدة صواريخ باليستية على قاعدة عين الأسد الأمريكية بمحافظة الأنبار العراقية تسببت بالحاق دمار كبير بالقاعدة.

كما صوت مجلس النواب العراقي في 5 يناير 2020  في جلسة استثنائية بحضور رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على قرار يلزم الحكومة بالعمل على إنهاء طلب المساعدة المقدم منها إلى التحالف الدولي بقيادة واشنطن وإنهاء أي تواجد للقوات الأجنبية على الأراضي العراقية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 7 =