دم الشهيد سليماني يضع نهاية للتواجد الامريكي في المنطقة

مدريد /4 كانون الثاني/يناير/ارنا- قال سفير إيران لدى البرتغال "مرتضى دامن باك جامي" في مراسم الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الفريق قاسم سليماني إن دماء الشهيد سليماني وشهداء المقاومة في العراق وسوريا ولبنان واليمن وضع نهاية للتواجد الامريكي الشرير في منطقة غرب آسيا.

وأقيمت مراسم الذكرى السنوية لاستشهاد قاسم سليماني امس الأحد في السفارة الايرانية في عاصمة البرتغال لشبونة بمشاركة طاقم السفارة وعدد من الطلاب الإيرانيين والباكستانيين المقيمين في لشبونة مع مراعاة التوصيات الصحية.

واشار السفير الايراني إلى المناسبات المؤلمة والحزينة التي تمر بها هذه الأيام  واعتبر اغتيال الفريق سليماني ورفاقه جزءًا من سياسة الضغط القصوى التي ينتهجها الرئيس الامريكي دوناد ترامب والتي لم تسفر عن هزيمة مذلة له ولحلفائه الإقليميين فحسب بل اظهرت قوة   ايران الإقليمية المستمدة من مقاومة الشعب الإيراني.

واشار دامن باك إلى تداعيات ونتائج العمل الإرهابي الأمريكي على المنطقة والعالم و أضاف ان ما حدث في الساعات الأولى من صباح الجمعة 3 يناير 2020 ، لم يكن مجرد انتهاكا للسيادة الوطنية العراقية أو اغتيال وحشي وجبان لقائد عسكري إيراني كبير وعدد من قوات المقاومة في العراق بل كان هجوما على أحد ركائز «الأمن» في المنطقة وتسبب في  انعدام الأمن  فيها.
وأكد السفير الايراني لدى البرتغال ، أن دماء الفريق سليماني وشهداء المقاومة في العراق وسوريا ولبنان واليمن تمثل نهاية الوجود الشرير للولايات المتحدة في منطقة غرب آسيا.

ويتابع البرلمان العراقي بجدية قراره القاضي بطرد الولايات المتحدة من المنطقة بينما تعتزم المحكمة العراقية العليا اصدار لائحة اتهام للمتهمين باغتيال الشهيد سليماني.
انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
3 + 3 =